Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
السبت,24 آب, 2019
الرئيس عون رأس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع في قصر بعبدا.. ​اتخاذ التدابير اللازمة خلال الاعياد والتنسيق بين الاجهزة للحد من الاحداث التي وقعت ومكافحة ظاهرة المخدرات
الرئيس عون رأس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع في قصر بعبدا.. ​اتخاذ التدابير اللازمة خلال الاعياد والتنسيق بين الاجهزة للحد من الاحداث التي وقعت ومكافحة ظاهرة المخدرات
28/11/2018

طلب المجلس الاعلى للدفاع في اجتماع عقده اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، من الاجهزة الامنية اتخاذ التدابير اللازمة خلال الاعياد لتسهيل امور المواطنين، والتنسيق في ما بينها للحد من الاحداث الامنية والتي شهدها لبنان اخيرا  ومنع وقوعها مستقبلا.


كما قرر المجلس وبعد اثارة الرئيس عون مسألة ترويج المخدرات، الايعاز الى الاجهزة الامنية مكافحة هذه الظاهرة  لا سيما في الجامعات والمدارس والملاهي الليلية.

وكان الاجتماع عقد في الحادية عشرة قبل الظهر، وحضره، الى نائب رئيس المجلس الاعلى للدفاع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، وزير المال علي حسن خليل، وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري، وزير العدل سليم جريصاتي. كما حضر الاجتماع المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود، ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس.

وحضر من القادة الامنيين: قائد الجيش العماد جوزف عون، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لامن الدولة اللواء طوني صليبا، مساعد الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع العميد المهندس وجدي شمس الدين، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن طوني منصور، رئيس الفرع الفني في مديرية المخابرات العميد الركن انطوان قهوجي، رئيس مكتب شؤون المعلومات في الامن العام العميد منح صوايا، رئيس فرع المعلومات العقيد خالد حمود.

وحضر الاجتماع ايضاً المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، والمستشار الامني والعسكري لرئيس الجمهوري العميد المتقاعد بولس مطر.
وفي نهاية الاجتماع، ادلى العميد شمس الدين بالبيان الاتي:
"بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عقد المجلس الاعلى للدفاع اجتماعا عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الاربعاء الواقع فيه 28 تشرين الثاني 2018، تراسه فخامته وحضره دولة رئيس مجلس الوزراء، ووزراء: المالية، والدفاع الوطني، والداخلية والبلديات، والاقتصاد والتجارة والعدل.
وغاب عن الاجتماع وزير الخارجية والمغتربين لوجوده في زيارة رسمية خارج لبنان.

ودعي الى الاجتماع كل من: قائد الجيش، ومدعي عام التمييز، ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، وقادة الاجهزة الامنية.

وخلال الاجتماع طلب فخامة الرئيس ودولة رئيس مجلس الوزراء من الاجهزة العسكرية والامنية والادارات المختصة، اتخاذ التدابير اللازمة خلال فترة الاعياد وذلك لتسهيل امور المواطنين والسواح والمغتربين الذين ينوون تمضية الاعياد في لبنان.

بعد ذلك عرض فخامة الرئيس للاحداث الامنية التي وقعت في الاراضي اللبنانية خلال السنة الحالية، وطلب الى الاجهزة الامنية المعنية التنسيق في ما بينها للحد من هذه الاحداث وتكثيف الجهود لمعالجتها  ومنع وقوعها مستقبلا.

وتطرق المجلس الاعلى للدفاع الى الوضع الامني داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والاوضاع الاجتماعية والصحية للاجئين لاسيما بعد تراجع مساعدات منظمة " الاونروا".

وجدد المجلس الطلب الى الاجهزة الامنية المعنية مراعاة الاصول والمعايير المعتمدة دوليا خلال التحقيقات التي تتم مع الموقوفين لاسيما لجهة المحافظة على حقوق الانسان.

واثار فخامة الرئيس مسألة ترويج المخدرات لاسيما في الجامعات والمدارس والملاهي الليلية وتقرر الطلب الى القوى الامنية المعنية اتخاذ الاجراءات اللازمة لمكافحة هذه الظاهرة التي تؤثر سلبا على الشباب والطلاب والاوضاع الاجتماعية.
وطلب فخامة الرئيس من الاجهزة المعنية التعاون والتنسيق في ما بينها في التحضيرات الجارية لمناسبة انعقاد القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في الفترة الممتدة بين  16 و 20 كانون الثاني 2019.

وابقى المجلس على مقرراته سرية تنفيذا للقانون".

خلوة مع الرئيس الحريري
وكان سبق اجتماع المجلس الاعلى خلوة جمعت الرئيس عون والرئيس الحريري عرضا خلالها  للاوضاع العامة في البلاد، والتطورات السياسية الراهنة.