Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,09 تموز, 2020
المجلس الأعلى للدفاع ناقش في قصر بعبدا أخطار انتشار فيروس كورونا وقرر رفع انهاء الى مجلس الوزراء بالتعبئة العامة
المجلس الأعلى للدفاع ناقش في قصر بعبدا أخطار انتشار فيروس كورونا وقرر رفع انهاء الى مجلس الوزراء بالتعبئة العامة
15/03/2020

رئيس الجمهورية: الحالة اصبحت تؤلف حالة طوارئ صحية
تستدعي اتخاذ إجراءات التعبئة العامة

                                     
قرر المجلس الأعلى للدفاع الذي انعقد عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رفع انهاء الى مجلس الوزراء لمواجهة خطر فيروس كورونا، بالتعبئة العامة التي تنص عليها المادة 2 من المرسوم الاشتراعي رقم 102/1983 ( الدفاع الوطني)، مع ما تستلزمه من خطط وايضا احكام خاصة تناولتها هذه المادة.

وحضر الاجتماع رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، ووزراء المالية غازي وزني، والدفاع الوطني زينة عكر عدرة، والخارجية والمغتربين ناصيف حتي، والداخلية والبلديات محمد فهمي، والاقتصاد والتجارة راوول نعمة، والعدل ماري كلود نجم، والاعلام منال عبد الصمد، والصحة العامة الدكتور حمد حسن، والاشغال العامة والنقل ميشال نجار.

كما حضر كل من قائد الجيش العماد جوزف عون، مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا، أمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمود الأسمر، مدير المخابرات في الجيش العميد أنطوان منصور، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد خالد حمود، مساعد مدير عام أمن الدولة العميد سمير سنان، مستشار وزارة الدفاع الوزير السابق ناجي البستاني، وممثلة رئيس الحكومة للشؤون الصحية في اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا الدكتورة بيترا خوري.

وحضر الاجتماع كذلك المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، والمستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد بولس مطر.

وبعد الاجتماع تلا اللواء الركن الأسمر البيان التالي:

"بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عقد المجلس الاعلى للدفاع اجتماعا عند الساعة الرابعة عشر والنصف من بعد ظهر اليوم الأحد 15 آذار 2020، في القصر الجمهوري لمتابعة آخر التطورات والإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا، حضره دولة رئيس مجلس الوزراء ووزراء: المالية، والدفاع الوطني، والخارجية والمغتربين، والداخلية والبلديات، والاقتصاد والتجارة، والعدل والاعلام والاشغال العامة والنقل والصحة العامة. كما حضر الاجتماع، كل من: قائد الجيش، مدير عام رئاسة الجمهورية، مدير عام الأمن العام، مدير عام قوى الأمن الداخلي، مدير عام أمن الدولة، أمين عام المجلس الأعلى للدفاع، المستشار الأمني والعسكري لفخامة الرئيس، مدير المخابرات في الجيش، رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي، مساعد مدير عام أمن الدولة، والوزير السابق مستشار وزارة الدفاع المحامي ناجي البستاني وممثلة رئيس الحكومة للشؤون الصحية في اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس "الكورونا" السيدة بترا خوري.

استهل فخامة الرئيس الاجتماع بعرض سريع للإجراءات والتدابير الواجب اخذها بعين الاعتبار في اطار الوقاية من فيروس "الكورونا"، بحيث اعتبر فخامة الرئيس ان الحالة اصبحت تؤلف حالة طوارئ صحية تستدعي اتخاذ الاجراءات التي تنص عليها المادة 2 من المرسوم الاشتراعي رقم 102/1983 (الدفاع الوطني) المعمول به والمتمثلة بالتعبئة العامة.

ثم عرض دولة رئيس مجلس الوزراء الاجراءات التي يجب اتخاذها وتنفيذها، وقد شدد على ان الوضع القائم اصبح يستدعي خطوات اكثر شمولية.

كما عرض وزير الصحة العامة الوضع من الناحية الاستشفائية والصحية، وطرح اهمية وضرورة متابعة الموضوع من جوانبه كافة.

ثم عرض رؤساء الاجهزة العسكرية والامنية المعطيات المتوفرة لديهم حول هذا الوباء وسبل التعاطي معها.

وبعد المداولة في الخطر الداهم المتمثل بوباء "الكورونا" الذي اضحى هاجساً حياتياً في جميع اقطار العالم، والاستماع الى ما عرضه الوزراء المتخصصون بشأن المرحلة التي وصل اليها هذا الوباء في لبنان.

قرر المجلس الاعلى للدفاع رفع انهاء الى مقام مجلس الوزراء لمواجهة هذا الخطر بالتعبئة العامة التي تنص عليها المادة 2 من المرسوم الاشتراعي رقم 102/1983 (الدفاع الوطني) مع ما تستلزمه من خطط وايضاً احكام خاصة تناولتها هذه المادة بالإضافة الى التدابير والاجراءات التي سبق واتخذها مجلس الوزراء في اجتماعاته السابقة.

وطلب في نهاية الاجتماع الى الادارات العامة والاجهزة العسكرية والامنية متابعة الاوضاع الميدانية ورفعها الى المراجع المختصة لكي يبنى على الشيء مقتضاه.