Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
السبت,25 تشرين الثاني, 2017
بيان مجلس الوزراء جلسة الخميس 24 آب 2017
بيان مجلس الوزراء جلسة الخميس 24 آب 2017
24/08/2017

عقد مجلس الوزراء  جلسته الاسبوعية في قصر بيت الدين برئاسة فخامة رئيس الجمهورية وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء والوزراء  الذين غاب منهم الوزير يعقوب الصراف.
في مستهل الجلسة طلب فخامة الرئيس الوقوف دقيقة صمت حداداً على ارواح شهداء الجيش الذين سقطوا في المواجهات مع تنظيم "داعش" الارهابي. ثم تحدث واصفاً العملية العسكرية التي قام بها الجيش في منطقة الجرود بأنها كانت ناجحة واظهر الجيش خلالها فعالية كبيرة وتمكن من تحرير القسم الاكبر من الاراضي التي كان ينتشر فيها الارهابيون ولم تبقَ سوى بقعة صغيرة سوف يعمل الجيش على تحريرها.
 واضاف فخامة الرئيس:"لقد لقي الجيش دعماً داخلياً وخارجياً واسعَين، وأكد الشعب اللبناني انه فخور بهذا الجيش، والجيش فخور بما يقوم به. وعليه فإننا سنعمل على تأمين كل ما يحتاج اليه من عتاد ومعدات لتمكينه من القيام بالمهام المطلوبة منه."
واشار فخامة الرئيس بعد ذلك الى ضرورة اقرار مشروع قانون موازنة العام 2017 لتأمين انتظام العمل الحكومي وتوفير الاعتمادات اللازمة للوزارات والادارات.
ثم تحدث فخامته عن زيارة نائب الرئيس العراقي اياد علاوي الى لبنان فأشار الى ان البحث تناول ايجاد حلول لمسألة ديون التجار اللبنانيين في العراق والتي لم تسدد منذ 15 عاما وتفوق قيمتها الـ 3 مليارات دولار اميركي، اضافة الى مسألة تشجيع الصادرات اللبنانية الى العراق وتفعيل التبادل التجاري بين البلدين.
واشار فخامة الرئيس الى  ان الرئيس علاوي اقترح اقامة مؤتمر في لبنان يبرز التعايش اللبناني كنموذج يحتذى به، لاسيما وان لبنان ينعم باستقرار لا يتوافر في دول اخرى.
وجدّد فخامة الرئيس الاشارة الى انه سيطلب في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة في شهر ايلول المقبل جعل لبنان مركزاً لحوار الاديان والحضارات نظراً لما يمثله لبنان من تنوع ديني وحضاري هو مصدر غنى.
 وطلب الرئيس عون من وزير التربية والتعليم العالي اطلاق حوار بين اصحاب المدارس والمعلمين ولجان الاهل حول الاقساط والرواتب في ضوء ما صدر من مواقف بعد اقرار سلسلة الرتب والرواتب.
 وجدد فخامة الرئيس طرح الاقتراح الذي كان تقدم به يوم كان رئيساً لـ"تكتل التغيير والاصلاح " لأن يكون لكل نائب رديف يحل مكانه اذا ما تم توزيره او شغر المقعد لأي سبب كان وذلك عملاً بالفقرة "ه" من مقدمة الدستور التي تتحدث عن فصل السلطات وتعاونها.
 وقال فخامته ان مجلس الوزراء ينعقد اليوم للمرة الاولى في عهده الرئاسي في قصر بيت الدين التاريخي لافتاً الى ضرورة اطلاق ورشة لترميم اجزائه والمحافظة عليه.
 ثم تحدث دولة الرئيس الحريري فاطلع مجلس الوزراء على زيارته امس الى مواقع الجيش في منطقة الجرود على الحدود اللبنانية –السورية والى بلدة عرسال، مشيراً الى أنه لمس كم أن معنويات الجيش مرتفعة والطريقة الحرفية الكبيرة التي نفذ الجيش مهمته الوطنية فيها، بحيث حرر اماكن من الارهاب وتمركز فيها للمرة الاولى. واشار دولته الى أن الظروف الامنية تفرض تمركز الجيش في الاماكن التي حلّ فيها لمنع اي ارهابي من التسلل اليها مستقبلاً وهذا يتطلب توفير العتاد اللازم للجيش، واقامة مراكز مراقبة. وسنعمل في الحكومة لتوفير المطلوب لتمكين الجيش من القيام بمهامه الوطنية الكبيرة.
بعد ذلك، درس مجلس الوزراء جدول اعماله، ووافق على معظم بنوده ومن ابرزها:
_ ادخال بعض التعديلات على دفتر الشروط الخاص باستدراج عروض معامل توليد الكهرباء، وارساله الى إدارة المناقصات وفق قانون المحاسبة العمومية لإجراء المقتضى.
_ وبناء على اقتراح رئيس الجمهورية، قرر مجلس الوزراء تشكيل لجنة برئاسة رئيس مجلس الوزراء لدرس موضوع الديون اللبنانية مع الحكومة العراقية، وتضم اللجنة الوزراء السادة: علي حسن خليل، رائد خوري، سليم جريصاتي، جبران باسيل ونقولا تويني.