Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,22 تشرين الثاني, 2017
اعضاء هيئة الاشراف على الانتخابات اقسمت اليمين امام رئيس الجمهورية
اعضاء هيئة الاشراف على الانتخابات اقسمت اليمين امام رئيس الجمهورية
09/10/2017


الرئيس عون: الانتخابات النيابية ستجرى في مواعيدها
على اساس القانون النسبي وذلك للمرة الاولى في تاريخ لبنان
-----------------------------------------
الوزير المشنوق: سنرسل مرسوما جديداً الى مجلس الوزراء
حول آلية تطبيق قانون الانتخابات
-----------------------------------


اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان الانتخابات النيابية سوف تجرى في مواعيدها على اساس القانون النسبي، وذلك للمرة الاولى في تاريخ لبنان، وكل ما يقال غير ذلك لا يمكن الاعتداد به.


ودعا الرئيس عون اعضاء هيئة الاشراف على الانتخابات الذين اقسموا اليمين امامه في حضور وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، الى ممارسة مسؤولياتهم وفق الصلاحيات المحددة لهم في قانون الانتخابات، والتي تشكل الاطار الوحيد لعمل الهيئة لضمان استقلاليتها وشفافيتها.


واعتبر الرئيس عون ان التجارب السابقة في عمل هيئة الاشراف اعترتها شوائب كان من الممكن تفاديها لو التزم الجميع المهل القانونية والانظمة المرعية الاجراء، داعيا اعضاء الهيئة الى الوفاء بقسم اليمين لضمان نجاحهم وحياديتهم في ممارسة عملهم.


وكان الرئيس عون استقبل قبل ظهر اليوم الوزير المشنوق واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع العامة في البلاد والاجراءات التي تتخذها الوزارة تحضيرا  لاجراء الانتخابات النيابية كما تطرق البحث الى الوضع الامني في البلاد.

 

قسم اليمين
بعد انتهاء الاجتماع تمت مراسم قسم اليمين امام رئيس الجمهورية، في حضور وزير الداخلية، حيث توالى على اداء القسم رئيس الهيئة القاضي نديم عبد الملك ونائب الرئيس النقيب جورج موراني، والاعضاء: القاضي عوني رمضان، القاضي اندره صادر، النقيب نهاد جبر، فيليب ابي عقل، موفق اليافي، سيلفانا اللقيس، كارين جعجع، الدكتورة اردا اكمكجي، عطا الله غشام.


نص القسم على الاتي:
"اقسم بالله العظيم ان اقوم بعملي في هيئة الاشراف على الانتخابات بكل امانة وتجرد واخلاص واستقلال واحرص على التقيّد تقيداً مطلقاً بالقوانين والانظمة ولاسيما تلك التي ترعى الانتخابات تأميناً لحريتها ونزاهتها وشفافيتها".


بعد ذلك التقى الرئيس عون اعضاء الهيئة في حضور الوزير المشنوق الذي تمنى ان تقوم الهيئة بالمهام الموكلة اليها واعدا بتوفير الامكانات اللازمة لتمكينها من ذلك.


وتحدث رئيس الهيئة القاضي عبد الملك فشكر باسمه واسم اعضاء الهيئة الرئيس عون على الثقة التي اولاها لاعضائها مؤكدا بذل الجهود الممكنة لضمان النجاح في المهمة الموكولة اليهم.


تصريح الوزير المشنوق
وبعد ذلك، ادلى الوزير المشنوق بالتصريح الاتي:" تشرفنا وهيئة الاشراف على الانتخابات بلقاء فخامة الرئيس، والاهم ان وجود هذه الهيئة اليوم وقسمها اليمين امام فخامته يؤكدان ان كل الحديث عن التمديد او تأجيل الانتخابات غير وارد وان الانتخابات ستجرى في موعدها، وبالامكانات المتاحة لدى وزارة الداخلية لتطبيقها، وفي اول مناسبة سنرسل مرسوما الى مجلس الوزراء مجددا حول قراءتنا لتطبيق قانون الانتخاب بعد المشروع الاول الذي عرضناه والذي لم نتمكن من تحقيق التفاهم حوله، وهذا ما يمكن تسميته بالخطة "ب" لمناقشتها في مجلس الوزراء، وبدايةً في اللجنة الوزارية التي تمثل كل القوى السياسية المعنية بالتفاهم على هذه الخطة."


وأعرب الوزير المشنوق عن تفاؤله وقال:" أعيد وأؤكد وأصرّ على ان الانتخابات ستجري في موعدها ومن دون اي تفكير حتى بتمديد او تأجيل لأي سبب من الاسباب."


سئل: "هل الاجراءات المتعقلة بقانون الانتخابات قطعت شوطاً كبيراً؟"


اجاب: "إن آلية تطبيق القانون بحاجة الى اعادة مناقشة بموجب خطة سنقدمها في اول فرصة ممكنة الى مجلس الوزراء، علماً أن لدى مجلس النواب حالياً مشروع قانون يتعلق بمصاريف او بالميزانية المخصصة لتطوير الهوية البيو مترية . وما حصل عملياً، هو أن مشاركتها في الانتخابات او ضرورة مشاركتها محدودة وليس كما في الآلية السابقة، وذلك بسبب مرور الوقت وعدم امكانية تنفيذ الخطة الاولى التي عرضناها على مجلس الوزراء."


الوزير السابق نقولا صحناوي
الى ذلك، استقبل الرئيس عون نائب رئيس " التيار الوطني الحر" للشؤون السياسية الوزير السابق نقولا صحناوي مع وفد من المهندسين والخبراء الذين اطلعوا رئيس الجمهورية على دراسة وضعوها لتطوير منطقة الاشرفية والاحياء التي تشكل الدائرة الاولى في بيروت وذلك من النواحي البيئية والانمائية وشبكة الطرق وملاعب رياضية وحدائق عامة، والذي سيتولى الوزير صحناوي الاعلان عن تفاصيلها في مؤتمر يعقد يوم الاربعاء 11 تشرين الاول الجاري في قاعة بيار ابو خاطر في جامعة القديس يوسف، على طريق الشام، وذلك تحت عنوان " بيروت هيك فيا تكون". وقال صحناوي ان الدراسة هي رؤية لبيروت الغد.