Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
السبت,25 تشرين الثاني, 2017
رئيس الجمهورية استقبل مستشار مرشد الثورة الإيرانية :"في إمكان إيران أن تلعب دوراً فاعلاً في الوصول إلى حلٍ لمعاناة النازحين السوريين
رئيس الجمهورية استقبل مستشار مرشد الثورة الإيرانية :"في إمكان إيران أن تلعب دوراً فاعلاً في الوصول إلى حلٍ لمعاناة النازحين السوريين
03/11/2017


الرئيس عون: بعض المواقف الدولية حيال مسألة النازحين
لا يتناغم والرغبة اللبنانية في عودتهم ما يطرح علامات استفهام
--------------------------------------
ولايتي: الرئيس عون يدير شؤون البلاد بكل حنكة وجدية
ولبنان يعتبر في عهده أكثر الدول أمناً واستقراراً
---------------------------------
مستشار مرشد الثورة جدد الدعوة للرئيس عون لزيارة طهران
-----------------------------------

 

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنه في إمكان الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن تلعب دوراً فاعلاً في الوصول إلى حل لمعاناة النازحين السوريين والمساعدة على إعادتهم إلى أرضهم لا سيما في المناطق التي تنعم باستقرار أمني. وابلغ الرئيس عون مستشار الشؤون الدولية لمرشد الثورة الإسلامية الإيرانية الدكتور علي أكبر ولايتي الذي استقبله في السادسة مساء اليوم في قصر بعبدا في حضور السفير الإيراني في بيروت محمد فتحعلي والوفد المرافق، أن لبنان الذي يعيش على أرضه حالياً أكثر من مليون و600 ألف نازح سوري لم يعد قادراً على تحمل الأعباء الكبيرة الناتجة عن هذا النزوح، وأن التحرك الإقليمي والدولي الذي يقوم به لبنان يهدف إلى الطلب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل على تسهيل عودة النازحين علماً أن بعض المواقف الدولية حيال هذه المسألة لا تتناغم والرغبة اللبنانية ما يطرح علامات استفهام كثيرة حول الغاية من تأخير هذه العودة.

وأعرب الرئيس عون للمسؤول الإيراني عن رغبة لبنان في تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات كافة واعداً بتلبية الدعوة التي وجهها إليه الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني لزيارة طهران.
وكان الدكتور ولايتي نقل إلى الرئيس عون تحيات مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني مجدداً الدعوة التي كان وجهها إليه للقيام بزيارة رسمية إلى طهران. وحيا ولايتي الجهود التي يبذلها الرئيس عون والحكومة برئاسة الرئيس سعد الحريري للمحافظة على الاستقرار في لبنان ما ساعد في تحقيق الانتصارات ضد التنظيمات الإرهابية في الجرود اللبنانية.

وأجرى الرئيس عون والدكتور ولايتي جولة أفق في الاوضاع الراهنة إقليمياً ودولياً، والتطورات العسكرية والسياسية الحاصلة في سوريا والعراق. كما تطرق إلى الاتصالات الجارية لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

بعد اللقاء تحدث ولايتي إلى الصحافيين فقال:
"كان اجتماعنا بفخامة الرئيس اللبناني اجتماعاً ودياً بناءاً وصريحاً. إن الجمهورية الاسلامية الإيرانية تعتبر فخامة الرئيس ميشال عون شخصية قوية يمكنها أن تقود لبنان، كانت تؤمن بذلك قبل استلامه لرئاسة الجمهورية وبعد تبوئه لهذا المنصب. إن ما نشهده من ثبات وإصرار وتأكيد من فخامته على المبادئ التي يؤمن بها الشعب اللبناني وتؤمّن مصالحه يعتبر موقفاً مثالياً يمكن أن يحتذى به. ولقد أثمر هذا الثبات والتأكيد على المبادئ، ونحن شهدنا في فترة رئاسة فخامته للبنان كيف تمت إدارة الأمور بكل حنكة وجدية. إن الوفاق السياسي الذي شهده لبنان في عهد فخامة الرئيس ميشال عون وتجاوز بعض السجالات السياسية التي شهدها المجتمع اللبناني إنما يعبر عن انتصار ومكسب آخر للشعب اللبناني الشقيق. إن لبنان اليوم يعتبر من أكثر دول المنطقة والدول العربية أمناً واستقراراً. إن الانتصار الذي حققه لبنان عبر ثلاثيته الذهبية الجيش والمقاومة والشعب خاصة على الحدود الشرقية وفي جرود عرسال إنما يدل على الكفاءة والجدارة العالية التي تم إدارة الأمور من خلالها حيث وصل الشعب اللبناني إلى هذا المستوى من الانتصارات. إن الانسجام الذي نشهده اليوم في لبنان شعباً وحكومة يمكن أن نقول بأنه إن لم يكن عديم النظير في التاريخ المعاصر لهذا البلد فمن المؤكد أنه يقلّ له مثيل".
وأضاف: "فخامة الرئيس ميشال عون رغم انشغالاته ورغم أنه قضى يوماً مليئاً بالمواعيد، لكنه استقبلني في هذه الأمسية الطيبة وطال اللقاء أكثر من ساعة، كل ذلك يدل على الاهتمام الوافر الذي يعيره فخامة الرئيس ميشال عون للعلاقات بين البلدين إيران ولبنان. وقد كررنا مجدداً في هذا اللقاء توجيه دعوة فخامة الرئيس الإيراني سماحة الشيخ حسن روحاني لفخامة الرئيس ميشال عون لزيارة إيران وهو وعدنا بأن هذه الزيارة ستتم في الوقت المناسب بإذن الله".