Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,22 تشرين الثاني, 2017
رئيس الجمهورية يستقبل سفراء مجموعة الدعم الدولية وعددا من السفراء العرب في لبنان
رئيس الجمهورية يستقبل سفراء مجموعة الدعم الدولية وعددا من السفراء العرب في لبنان
10/11/2017

الرئيس عون : قلقون لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع الرئيس الحريري ونطالب بضرورة جلائها وفقاً للاتفاقات الدولية  التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها
لازاريني : المجموعة الدولية  تؤيد موقف الرئيس عون من كل جوانبه  وتدعم سيادة لبنان واستقلاله وأهمية وحدته الوطنية
الرئيس عون لبخاري: من غير المقبول الطريقة التي حصلت فيها الاستقالة ونطالب بعودة الرئيس الحريري الى لبنان
---------------------

 
اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن قلقه لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد اعلانه استقالة حكومته السبت الماضي من خارج لبنان، مطالباً بضرورة جلاء هذه الظروف، ومذكراً بالاتفاقات الدولية التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها.

موقف الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، سفراء دول مجموعة الدعم من اجل لبنان في مجلس الامن وهم: السفير الروسي الكسندر زاسبكين Alexander Zasypkin، السفير الصيني وانغ كاجيان Wang Kajian ، السفير الفرنسي برونو فوشيه Bruno Foucher السفير البريطاني هوغو شورتر Hugo Shorter، سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد Elizabeth Richard ، سفير المانيا مارتن هوث Martin Huth  السفير الايطالي ماسيمو ماروتي Massimo Marotti ، نائب ممثلة الامين العام للامم المتحدة فيليب لازاريني  Philipe  Lazzarini ، سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن Christina Lassen وممثل جامعة الدول العربية السفير عبد الرحمن الصلح.

ووزع مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية بعد انتهاء الاجتماع المعلومات الرسمية الآتية:
"عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على السفراء اعضاء مجموعة الدعم من اجل لبنان في مجلس الامن، موقف لبنان من التطورات الاخيرة بعد اعلان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري استقالة الحكومة من الخارج، والملابسات التي رافقت هذا الاعلان ومنها ظروف بقاء الرئيس الحريري خارج لبنان. واعاد الرئيس عون التأكيد على ان بتّ هذه الاستقالة ينتظر عودة  الرئيس الحريري والتأكد من حقيقة الاسباب التي دفعته الى اعلانها.

وفي هذا السياق، عبّر الرئيس عون عن قلقه لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع الرئيس الحريري وضرورة جلائها، مذكرا اعضاء المجموعة بالاتفاقات الدولية التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها. وطمأن الرئيس عون السفراء الى وعي القيادات اللبنانية وتضامنها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان وحرصها على تعزيز الوحدة الوطنية، وقد ساعد ذلك في المحافظة على الاستقرار الامني والمالي في البلاد.

 وتحدث السيد لازاريني منوهاً باسم الدول الاعضاء في المجموعة بالجهود التي بذلها رئيس الجمهورية لضبط الاوضاع التي نشأت بعد إعلان الرئيس الحريري استقالته، مؤكداً تأييد الدول الاعضاء لموقف الرئيس عون من كل جوانبه. وشدد لازاريني على أن المجموعة الدولية تدعم سيادة لبنان واستقلاله وأهمية الوحدة الوطنية فيه.

ثم تحدث السفراء اعضاء المجموعة فرداً فرداً فأكدوا لرئيس الجمهورية التزام بلدانهم بالموقف الموحد للمجموعة، منوهين بطريقة معالجة الرئيس عون للأزمة وموقفه منها، كما جددوا تأييدهم للبنان ودعمهم له واستعداد بلدانهم للمساعدة في ايجاد الحلول المناسبة للأزمة الراهنة".
 
القائم بأعمال السفارة البابوية
 الى ذلك استقبل الرئيس عون القائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان المونسينيور ايفان سانتوس Ivan Santos  واطلعه على موقف لبنان من التطورات المرتبطة بظروف إعلان الرئيس الحريري عن استقالته من الخارج، وطلب منه ابلاغ المسؤولين في الكرسي الرسولي الموقف اللبناني.

السفراء العرب
 وأجرى الرئيس عون بعد ذلك سلسلة لقاءات مع سفراء الدول العربية المعتمدين في لبنان، في حضور الوزير باسيل،وأبلغهم خلالها الموقف من التطورات التي استجدت بعد اعلان الرئيس الحريري استقالته. وفي هذا الاطار استقبل الرئيس عون القائم بأعمال السفارة السعودية في بيروت وليد بخاري وابلغه أنه من غير المقبول الطريقة التي حصلت فيها استقالة الحريري. وطالب الرئيس عون بعودة رئيس مجلس الوزراء الى لبنان.

 ثم التقى الرئيس عون تباعاً سفير الامارات العربية المتحدة حمد عبد الله الشامسي، سفير مصر نزيه علي النجاري، سفير الاردن نبيل المصاروة، سفير قطر علي بن حمد المري، وسفير سوريا علي عبد الكريم علي. وقد أكد السفراء وقوفهم الى جانب استقرار لبنان وسيادته والحفاظ على أمنه، ودعمهم لما يقوم به الرئيس عون في مواجهة هذه الازمة التي يمر بها لبنان.

ويستكمل رئيس الجمهورية لقاءاته مع السفراء العرب عند الثالثة بعد ظهر اليوم.