Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,22 شباط, 2018
رئيس الجمهورية يختتم زيارته الى الكويت بخلوة مع امير البلاد
رئيس الجمهورية يختتم زيارته الى الكويت بخلوة مع امير البلاد
24/01/2018

الشيخ الصباح يؤكد مشاركته في قمة بيروت عام 2019 ويأمل ان تكرس المصالحة العربية
الرئيس عون شكر امير الكويت على مشاعر المحبة التي يكنها للبنان وللبنانيين وعلى رعايته للجالية اللبنانية في الكويت
مساهمة للصندوق الكويتي للتنمية بمشاريع انمائية وتحسين البنى التحتية
-------------------------


اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن شكره لامير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على الدعم الذي قدمه للبنان وعلى الحفاوة التي لقيها خلال وجوده في الكويت مع الوفد الرسمي الذي رافقه في الزيارة. بدوره، اعتبر امير الكويت ان العلاقة التي تربط بلاده بلبنان، هي علاقة اخوّة متجذّرة عبر التاريخ وترتكز على المحبة والوفاء المتبادلين.


كلام الرئيس عون وامير الكويت جاء خلال الخلوة التي عقداها في قصر بيان قبيل مغادرة الرئيس اللبناني الكويت في ختام الزيارة الرسمية التي استمرت يومين. وفي مستهل الخلوة، اطلع الرئيس عون امير الكويت على نتائج اللقاءات التي عقدها مع المسؤولين الكويتيين، ولا سيما رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب ورؤساء الصناديق الكويتية التي تموّل مشاريع انمائية في لبنان، شاكراً للامير التوجيهات التي اعطاها لتفعيل التعاون بين اللبنانيين والكويتيين. ورد امير الكويت، مؤكداً على المكانة الخاصة التي يكنّها والشعب الكويتي للبنان واللبنانيين، اضافة الى العلاقة القديمة التي جمعته بالرئيس عون. وقال: " للبنان مكانة خاصة في قلوبنا والكويتيون يشعرون وهم في لبنان، انهم في وطنهم الثاني". ثم تناول البحث عدداً من المواضيع من بينها القمة العربية المرتقبة في الرياض في الربيع المقبل، والقمة المرتقبة في بيروت في العام 2019، حيث اكد امير الكويت انه سيكون في طليعة المشاركين على رأس الوفد الكويتي.


والتقى الرئيس عون والشيخ الصباح على الامل في ان تكون القمة المقبلة في الرياض قمة تعكس التضامن العربي في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها الدول العربية نتيجة الحروب التي عصفت ببعضها، وان تمهّد قمة الرياض لقمة ناجحة في بيروت تكرّس المصالحة العربية.


وشرح الرئيس عون لامير الكويت المراحل التي قطعتها الحياة السياسية في لبنان منذ انتخابه رئيساً للجمهورية والانجازات التي تحققت ومسيرة الاصلاح التي بدأت والتي تهدف الى اعادة ثقة اللبنانيين ببلدهم وبمؤسساتهم. كما تداول الرئيس والامير الكويتي في الاوضاع الاقليمية والوضع في فلسطين وعدد من المواضيع التي تهم البلدين.


وشكر الرئيس عون امير الكويت على الرعاية التي يوليها للبنانيين المقيمين والعاملين في الكويت، والذين يشعرون بأنهم في وطنهم الثاني وبين اهلهم واحبائهم.


وبعد انتهاء الخلوة، اصطحب الشيخ الصباح الرئيس عون الى المطار الاميري في الكويت حيث اقيم وداع رسمي عزفت خلاله الموسيقى النشيدين اللبناني والكويتي، وعرض الرئيس والامير ثلة من الحرس الاميري قبل ان يصافح الرئيس عون ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الامة السيد مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الاحمد الصباح، وكبار المسؤولين الكويتيين من وزراء ومسؤولين في الديوان الاميري والسفير الكويتي في لبنان عبد العال القناعي، فيما صافح الشيخ الصباح اعضاء الوفد اللبناني المرافق.


وقبل مغادرة الطائرة الرئاسية اللبنانية الاجواء الكويتية، وجّه الرئيس عون الى امير الكويت البرقية الآتية:


"صاحب السمو الاخ الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح
امير دولة الكويت
 يطيب لي وانا اغادر الاجواء الكويتية، ان اتوجه الى سموكم بالشكر والامتنان لحفاوة الاستقبال التي لقيتها والفوج المرافق خلال وجودي في دولة الكويت الشقيقة، وللدعم الذي اظهرتموه للبنان والنابع من محبة كبيرة تكنونها لوطني وللبنانيين اشقاء الكويتيين.
وعلى امل اللقاء بسموكم قريباً في بيروت، اتمنى لكم دوام الصحة والعافية والتقدم لدولة الكويت الشقيقة بقيادتكم الحكيمة، الى مصاف الامان والازدهار.
        اخوكم
        العماد ميشال عون
        رئيس الجمهورية اللبنانية".


وفي الواحدة والنصف بعد الظهر حطّت الطائرة التي تقلّ رئيس الجمهورية والوفد المرافق في مطار رفيق الحريري الدولي.


لقاءات اليوم الثاني
وكان الرئيس عون استهل يومه الثاني في الكويت، بلقاء مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية عبد الوهاب احمد البدر في مقر اقامته في قصر بيان، في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر، والمستشارة الاولى لرئيس الجمهورية السيدة ميراي عون الهاشم، ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدولية الوزير السابق الياس بو صعب، حيث كان عرض للسبل الآيلة الى تفعيل عمل الصندوق في لبنان بعد الرغبة التي ابداها لبنان وتلبيتها من امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح خلال القمة اللبنانية- الكويتية امس.


وتم التطرق لبعض المشاريع ومنها مشروع تأهيل طريق جعيتا- عيون السيمان، والاوتوستراد النفقي الجديد على طريق ضبية- كسروان، فضلاً عن مشاريع اخرى في كافة المناطق اللبنانية، وتحسين البنى التحتية التي تدخل في صلب الخطة الاقتصادية الموضوعة والتي ستطبق قريباً.


وشكر الرئيس عون السيد البدر على مساهمات الصندوق في المشاريع اللبنانية، والرغبة في تعزيز التعاون والاستثمارات في لبنان.


رئيس مجلس الامة
كما استقبل الرئيس عون رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق علي الغانم، الذي رحّب بالرئيس اللبناني باسمه وباسم مجلس الامة الكويتي، معتبراً انه في بلده الثاني، وان الزيارة تجسد متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين، مشيداً بما يربط بين البرمان الكويتي ومجلس النواب اللبناني من تعاون. وشدد على اوجه التشابه بين النظامين الديمقراطيين في كل من الكويت ولبنان، مشدداً على الاهمية الخاصة التي يوليها امير الكويت لتطوير العلاقات مع لبنان.  وقد نوّه الرئيس عون بمواقف السيد الغانم خصوصاً بالنسبة الى معارضته الاجراءات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، متمنياً ان يتعزز التضامن العربي في وجه المخاطر الاسرائيلية التي لا تخفي اطماعها ورغبتها بتجريد الفلسطينيين من حقوقهم، فضلاً عن مطامعها تجاه لبنان.


واعرب السيد الغانم عن تأييده لمواقف الرئيس عون الداعية الى التضامن العربي ووحدة الموقف، وتعزيز العلاقات اللبنانية- الكويتية على المستويات كافة.


مرزوق وبدر الخرافي
والتقى الرئيس عون ايضاً السيدين مرزوق وبدر ناصر الخرافي وعرض معهما العلاقات الاقتصادية وسبل تعزيز الاستثمارات الكويتية في لبنان في كل المجالات.