Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,18 تموز, 2019
بيان مجلس الوزراء جلسة 12 نيسان 2018
بيان مجلس الوزراء جلسة 12 نيسان 2018
12/04/2018


"عقد مجلس الوزراء جلسته الاسبوعية برئاسة فخامة رئيس الجمهورية وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء، والوزراء الذين غاب منهم السادة: طلال ارسلان، جان اوغاسبيان، ايمن شقير، رائد خوري، وملحم رياشي.


في مستهل الجلسة، تحدث فخامة الرئيس عن التطورات الاقليمية الراهنة  ومستجداتها والتهديدات التي برزت خلال الايام القليلة الماضية، فلفت الى ان لبنان يتابع هذه التطورات وما ينتج عنها من تداعيات. واشار الى ان "اسرائيل جددت اعتداءاتها على سيادتنا الوطنية من خلال انتهاك الاجواء اللبنانية لقصف الاراضي السورية." واضاف فخامته: "اننا لا نقبل ان تستبيح اسرائيل اجواءنا وندين هذا الاعتداء بشدة ونستنكره، وسيرفع لبنان شكوى الى مجلس الامن الدولي في شأنه".


وقال فخامته: "اي اعتداء اسرائيلي ضد اي دولة عربية، هو موضع ادانة ورفض من قبل لبنان بشكل مطلق".  ثم تحدث فخامته عن قضية المفقودين في الحرب المؤلمة التي تصادف ذكرى اندلاعها غدا في 13 نيسان، فلفت الى انه سبق للحكومة التي تولى فيها الوزير شكيب قرطباوي مسؤولية وزارة العدل ان اعدت مشروع قانون اقره مجلس النواب بتأليف لجنة وطنية لمتابعة قضية المفقودين، وطلب الى وزير العدل سليم جريصاتي العمل على تشكيل هذه اللجنة لمتابعة القضية واعلام ذويهم بالمستجدات.


بعد ذلك، اشار فخامة الرئيس الى ان جدول الاعمال يحفل بمواضيع مهمة، منها موضوع الكهرباء الذي لا بد من معالجته بشكل نهائي.

 

مداخلة الرئيس الحريري
بعد ذلك، تحدث دولة الرئيس الحريري متناولا الاوضاع الاقليمية المتوترة راهنا، وقال ان ما يهمنا ان نحيّد لبنان عن اي مشاكل يمكن ان تصيبه.

ثم عرض دولة الرئيس لنتائج مؤتمر "سيدر"، فقال انه كان ناجحا جدا ولمصلحة لبنان ودلّ على الثقة التي يضعها المجتمع الدولي بلبنان وبالانجازات التي حققتها الحكومة منذ تشكيلها. واضاف: "انها انجازات للجميع وليست لفريق واحد، والمشاريع التي قدمناها الى "سيدر" كانت مدروسة بالتعاون مع البنك الدولي والمنظمات الاخرى".

وتناول دولة الرئيس موضوع الاصلاحات، فقال انها لمصلحة لبنان وتسهل تنفيذ المشاريع التي ستتم الموافقة عليها، وهي ضرورية حتى نتمكن من استكمال عملية محاربة الفساد ووضع حد للهدر وهي مسائل لا يقبل اي طرف سياسي ان تستمر. وطلب دولة الرئيس من كل فريق سياسي ممثل في الحكومة ان يقدم اقتراحات بالاصلاحات التي يراها ضرورية لتحقيق الاهداف التي اشار اليها لاسيما مكافحة الفساد، "لاننا جميعا يجب ان نكون شركاء في هذه الاصلاحات كوننا فريق عمل واحد."

وقال دولة الرئيس : " سمعت خلال الايام الماضية تعليقات عدة عن مؤتمر "سيدر" ويهمني ان اؤكد اليوم ان نجاح "سيدر" هو نجاح لنا جميعا، وليس لسعد الحريري وحده، لقد عملنا كفريق عمل متكامل والنجاح كان من نصيبنا جميعا".
ولفت دولة الرئيس الى ان مجموع المبالغ التي وفرّها مؤتمر " سيدر" ليس نهائيا، اذ ان ثمة دولاً اخرى تدرس ورقة العمل اللبنانية وستعلن التزاماتها قريبا ومنها اليابان والصين.

واكد ان اللجنة التي تضم ممثلين عن الدول المانحة ستتولى متابعة تنفيذ المشاريع التي ستمولها، للتأكد من انها تنفذ بشفافية كما وعد لبنان، وذلك وفقا للاصول والاعراف الدولية، ولا شيء في عملها يمس السيادة اللبنانية.
وختم دولة الرئيس معتبرا انه علينا القيام بالاصلاحات الاساسية في اداراتنا وقطاعاتنا وتحديث القوانين لمصلحة لبنان.

بعد ذلك، باشر مجلس الوزراء درس جدول اعماله واتخذ في شأنه القرارات المناسبة، كما باشر المجلس درس الملف المتعلق بموضوع الكهرباء وتقرر استكمال البحث فيه في جلسة مقبلة.
 
ابرز قرارات مجلس الوزراء
وفي ما يلي ابرز قرارات مجلس الوزراء:
-الموافقة على مشاركة لبنان في مؤتمر "بروكسل- 2" الذي سينعقد بين 23 و26 نيسان الجاري، لمساعدته على تحمل اعباء النزوح السوري.
-الموافقة على تجديد عقد وزارة الشؤون الاجتماعية مع جمعيات وهيئات اهلية للعام 2018 .
-الموافقة على صرف الاعتمادات اللازمة لكلفة ترميم المباني المتضررة في منطقة حارة حريك نتيجة انفجار الرويس الارهابي.
-الموافقة على تأهيل وترميم ملعب الرئيس فؤاد شهاب في جونية .
-الموافقة على تغطية كلفة اعمال الحراسة والصيانة في ملعب بعلبك من العام 2014 الى 2016، وتخصيص مبلغ 350 مليون ليرة لبلدية بعلبك لتأمين الصيانة عن العام 2018.
-تعيين السيد رياض فؤاد الشيخة رئيسا لمجلس الادارة والمدير العام للمؤسسة العامة للمنشآت الرياضية والكشفية والشبابية، والسيد حسين علي سمور والسيدة ريما فضل الله نصر عضوين متفرغين.
-تعيين ممثلي الوزارات والمؤسسات العامة في المجلس الاعلى للصيد البري.
-تعيين القاضي هشام القنطار للاشراف على انجاز اعمال الضم والفرز في مناطق القاع والهرمل ويونين.