Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الثلاثاء,20 تشرين الثاني, 2018
الرئيس عون استقبل وزيرة الشؤون الخارجية النمساوية
الرئيس عون استقبل وزيرة الشؤون الخارجية النمساوية
02/10/2018

رئيس الجمهورية: ادعاءات نتنياهو حول القواعد العسكرية في محيط المطار
لا اساس لها من الصحة وتخفي تهديدا اسرائيليا جديدا للسيادة اللبنانية

الرئيس عون: لبنان سيواجه اي اعتداء اسرائيلي ضد سيادته

كنيسيل داعية لاحترام تنفيذ القرار 1701:
النمسا تؤيد سيادة لبنان واستقلاله وسلامة اراضيه

ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزيرة الشؤون الخارجية في النمسا  السيدة كارين كنيسيل، التي استقبلها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا مع وفد، ان الادعاءات التي اطلقها رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو عن وجود قواعد عسكرية وصواريخ في محيط مطار رفيق الحريري الدولي، " لا اساس لها من الصحة، لكنها تخفي تهديدا اسرائيليا جديدا للسيادة اللبنانية واستهدافا لمطارنا الدولي".


ودعا الرئيس عون النمسا ودول العالم الى التنبه لما تخطط له اسرائيل تجاه لبنان لاسيما وانها تواصل انتهاكاتها للقرارات الدولية ولاسيما منها القرار 1701. ولفت رئيس الجمهورية الى ان لبنان سوف يواجه اي اعتداء اسرائيلي ضد سيادته.


واطلع الرئيس عون الوزيرة كنيسيل التي تعنى ايضا بشؤون اوروبا والاندماج، على موقف لبنان الداعم لعودة النازحين السوريين الى المناطق السورية الامنة، عارضا للتداعيات الاقتصادية والاجتماعية والامنية التي نتجت عن تدفق النازحين السوريين الى لبنان منذ العام 2011. وسجل الرئيس عون عدم وضوح موقف الاسرة الدولية حيال مسألة عودة النازحين، لافتا الى ان لبنان يدعو الى الفصل بين هذه العودة والاتفاق على الحل السياسي لان الوصول الى هذا الحل قد يتأخر كما حصل بالنسبة الى قضايا اخرى منها القضية الفلسطينية.


وطلب الرئيس عون دعم النمسا للاقتراح الذي قدمه في كلمته امام الجمعية العمومية للامم المتحدة لانشاء "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" التي يريد لبنان من خلالها تعميم ثقافة السلام في العالم وتخريج طلاب يؤمنون باهمية الحوار بين الحضارات والشعوب والاديان والاعراق.


وكانت الوزيرة كنيسيل اعربت عن سعادتها لزيارة لبنان ولقاء الرئيس عون مجددا لاسيما وانه سبق لها ان التقته في العام 1989 عندما تولى رئاسة الحكومة وكانت تدرس في جامعة الروح القدس في الكسليك وعاينت عن قرب الظروف التي مرّ بها لبنان في تلك الفترة. واشارت الى ان النمسا تقف الى جانب لبنان وتعتبره بلدا نموذجيا في صمود ابنائه وتضحياتهم والتي هي موضع تقدير دول العالم، في الماضي والحاضر. وقالت ان لبنان امام تحديات كثيرة لكنه قادر على مواجهتها وتجربته الانسانية شكلت مدرسة يحتذى بها.


واكدت الوزيرة كنيسيل ان الرعاية التي قدمها لبنان للنازحين السوريين غير مسبوقة في تاريخ الدول والشعوب، داعية الى اعتماد حلول تدريجية للازمة السورية تساعد على انهاء معاناة النازحين وتحد من تداعياتها على لبنان.


وجددت تأييد النمسا لسيادة لبنان واستقلاله وسلامة اراضيه داعية الى احترام تنفيذ قرار مجلس الامن الرقم 1701، والى تعزيز العلاقات اللبنانية- النمساوية وتطويرها في المجالات كافة.