Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الجمعة,20 أيلول, 2019
الرئيس عون استقبل ديفيد شنكر في قصر بعبدا
الرئيس عون استقبل ديفيد شنكر في قصر بعبدا
10/09/2019

رئيس الجمهورية يأمل استئناف اميركا وساطتها لترسيم الحدود في الجنوب من حيث توقفت
ويدعو واشنطن الى مساعدة لبنان لتسهيل عودة النازحين

الرئيس عون: لبنان ملتزم القرار 1701 فيما تخرقه اسرائيل
واي تصعيد من قبلها سيؤدي الى اسقاط حالة الاستقرار في المنطقة الحدودية

شنكر شدد على دعم بلاده استقرار لبنان واستمرارها في دعم الجيش والقوى الامنية
واستعدادها تجديد الم��اعي للمساهمة في بحث ترسيم الحدود

ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد شنكر الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان لبنان يأمل في ان تستأنف الولايات المتحدة الاميركية وساطتها للتوصل الى ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب من حيث توقفت مع السفير ديفيد ساترفيلد، لا سيما وان نقاطاً عدة تم الاتفاق عليها ولم يبق سوى القليل من النقاط العالقة في بنود التفاوض.


وجدد الرئيس عون التأكيد على التزام لبنان قرار مجلس الامن الرقم 1701، في حين ان اسرائيل لا تلتزم به وتواصل اعتداءاتها على السيادة اللبنانية في البر والجو والبحر، علماً ان اي تصعيد من قبلها سيؤدي الى اسقاط حالة الاستقرار التي تعيشها المنطقة الحدودية منذ حرب تموز 2006.


واشار الرئيس عون الى ان لبنان ماض في تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم، وان عدد العائدين ارادياً بلغ حتى الآن 352 الف نازح لم يواجهوا اي مشاكل، داعياً الولايات المتحدة الى ان تساعد لبنان على تسهيل عودة النازحين الى ارضهم، لان لبنان لم يعد قادراً على تحمل المزيد بعد التداعيات السلبية التي طاولت كل القطاعات اللنبانية نتيجة تزايد اعدادهم.


واكد الرئيس عون ضرورة تقديم منظمات الامم المتحدة والهيئات الانسانية الاخرى، مساعداتها الى النازحين داخل سوريا لان ذلك يساعد في عودتهم الى قراهم وارضهم. واعرب الرئيس عون عن خشيته من ان يكون موضوع النازحين السوريين قد تحول الى مسألة سياسية يجري استغلالها بدلاً من التعاطي معها من زاوية انسانية.


وقد شكر رئيس الجمهورية الولايات المتحدة الاميركية على المساعدات التي تقدمها للبنان عموماً وللجيش بشكل خاص.


وكان السفير شنكر نقل الى الرئيس عون دعم بلاده لاستقرار لبنان، ومؤكداً الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيلها في المجالات كافة، لا سيما في مجال دعم الجيش والقوى الامنية الاخرى. كما اكد استعداد بلاده تجديد مساعيها من اجل المساهمة في البحث في ترسيم الحدود البرية والبحرية في الجنوب.