Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,16 تشرين الأول, 2019
رئيس الجمهورية وصل الى بيروت بعد ترؤسه وفد لبنان الى الامم المتحدة
رئيس الجمهورية وصل الى بيروت بعد ترؤسه وفد لبنان الى الامم المتحدة
27/09/2019

الرئيس عون: هدفنا اسماع صوت لبنان امام اكبر ملتقى دولي
 وقد وصلت الرسائل بوضوح وصراحة
                         -------
رئيس الجمهورية : لقاءاتنا اظهرت المكانة العالمية التي يتمتع بها لبنان
وحرص الدول على دعمه والمحافظة على استقراره
---------
 الرئيس عون: لن أدع لبنان يسقط
 ولا بد من تعاون الجميع لمعالجة الاوضاع القائمة
                ----------                     
اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عن ارتياحه للنتائج التي حققتها مشاركته في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة خلال الايام الخمسة الماضية، ولقاءاته التي عقدها مع عدد من رؤساء الدول العربية والاجنبية، اضافة الى لقائه مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس.


 وقال الرئيس عون وهو في طريق العودة من نيويورك الى بيروت للاعلاميين الذين رافقوه انه ذهب اساسًا الى نيويورك لاهداف ثلاثة: الاول، اسماع صوت لبنان امام اكبر ملتقى دولي وتحديد الثوابت التي يتمسك بها لبنان حيال المواضيع المطروحة على الساحتين الداخلية والاقليمية، وقد وصلت الرسائل التي اراد ايصالها بوضوح وصراحة. والهدف الثاني شكر المجتمع الدولي على دعمه بأكثرية ساحقة بلغت 165 صوتاً لإنشاء "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" التي ولدت رسمياً في 16 ايلول الجاري، و"تسنى لنا أن نشكر الدول التي دعمت، ثم صوتت لإنشاء هذه الاكاديمية التي تمثل مشروعاً دولياً للبنان في الحوار وتعزيز التعايش، وتعمل على نشر ثقافة معرفة وقبول الآخر والتقريب بين الشعوب والثقافات والديانات ضمن اطار مبادئ الامم المتحدة." أما الهدف الثالث، "فهو التداول مع عدد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة في الاوضاع العامة في لبنان ومنطقة الشرق الاوسط، في ضوء المستجدات التي تتلاحق يوماً بعد يوم وتؤشر الى متغيرات نأمل أن تكون من اجل تحقيق الافضل لدول المنطقة وشعوبها، ولا تكون مؤشرات تحمل مزيداً من القلق والتوتر والمغامرات الملتبسة غير مضمونة النتائج".


ورداً على سؤال أوضح الرئيس عون ان الاكاديمية التي تضم اختصاصات متوافقة مع اهدافها مثل العلوم الانسانية والعلاقات الدولية وحل النزاعات والوساطة والديبلوماسية الوقائية والتنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين، ستعمل على اعداد الطلاب فيها لنيل شهادات جامعية بمستويات مختلفة معترف بها دولياُ.


ولفت الرئيس عون الى أنه ستودع اتفاقية انشاء الاكاديمية لدى الامين العام للامم المتحدة، وتكون مفتوحة امام انضمام الدول الصديقة التي تؤمن بالحوار والتعددية والعيش المشترك عبر التوقيع عليها.
وقال:"بعد اقرار اقتراح انشاء الاكاديمية بنسبة عالية في التصويت الذي جرى، سيتم العمل الآن على تشكيل لجان متخصصة لوضع هيكلية لها، اضافة لبرنامج عملها، والمناهج التي ستدرس فيها. وقد تداولت مع الامين العام للامم المتحدة والمديرة العامة للاونيسكو والممثل السامي الخاص للأمين العام لتحالف الحضارات، في بعض التفاصيل التقنية لهذه الاكاديمية."


ورداً على سؤال أكد الرئيس عون ان اللقاءات التي عقدها مع عدد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة، اظهرت المكانة العالمية التي يتمتع بها لبنان لدى هذه الدول التي ابدت حرصاً كاملاً على دعمه في سبيل المحافظة على سيادته واستقلاله وسلامة أراضيه. وجددت هذه الدول ثقتها بلبنان وبدوره في محيطه والعالم. كما لمست دعماً مباشراً لمساعدتنا على النهوض باقتصادنا الوطني من جديد من خلال برنامج العمل الذي ستعتمده الحكومة وتجسده في مشروع موازنة 2020 الذي يفترض ان يحقق طموح اللبنانيين من خلال رؤية اقتصادية جديدة تأخذ في الاعتبار ضرورات المرحلة المقبلة والحاجة الى تعزيز قطاعات الانتاج وصولاً الى تحقيق التوازن المطلوب.


 ورداً على سؤال أكد الرئيس عون أنه لمس خلال لقاءاته مع الرؤساء العرب والاجانب في الامم المتحدة ان رغبة الدول الشقيقة والصديقة في المحافظة على الاستقرار في لبنان هي من العوامل الاساسية للمحافظة على استقرار المنطقة ككل.


وحول ضغوطات خارجية تمارس على لبنان لاسيما في الموضوع الاقتصادي، اشار الى ان هناك بعض الضغوطات وهي ليست جديدة،  لافتاً الى ضرورة التريث قبل اطلاق اي موقف في هذا الخصوص وقبل تبيان الحقيقة، لاسيما في ما يتعلق بأزمة الدولار.


وتحدث الرئيس عون عن كمية الشائعات والمواقف التي اطلقت خلال فترة سفره الى نيويورك مترئساً وفد لبنان الى الامم المتحدة، بدءاً من عدد الوفد المرافق وصولاً الى المواقف  من ازمة النازحين السوريين، فقال: "عملونا 165 وانتم شايفين الحقيقة".
وعن موضوع الدولار، اشار الرئيس عون الى ان ليس هناك اي خطر على لبنان. وعن كيفية التحرك لحل ازمة النازحين، كشف رئيس الجمهورية أن لبنان سيوسع اطار التحرك. وقال:"لن أدع لبنان يسقط. هناك ثلاثة أمور لا أكشفها وهي : نقاط ضعفي، نقاط قوتي وما انوي فعله."
وتحدث عن أهمية لقاءاته مع رؤساء الدول، وعن اللقاء مع الرئيس الايراني حسن روحاني فقال:"إن الذي حصل، إني وصلت الى القاعة التي عليّ ان انتظر فيها لألقي كلمتي وكان الرئيس روحاني هناك فحييتّه وتحادثنا عن بعض القضايا المشتركة."
وعن الوضع المالي وما حصل في اثناء غياب الرئيس عون في الامم المتحدة اجاب: "أنا كنت في نيويورك، اسألوا المعنيين. هناك مسؤول عن النقد وهو حاكم مصرف لبنان، وهناك مسؤول عن المال، هو وزير المال. أنا لست على علم بما حصل خلال غيابي عن بيروت."


ورداً على سؤال حول ملاحظاته عن الموازنة ، أجاب اعددنا ورقة فيها 49 بنداً للموازنة خلال اجتماعات بيت الدين، وستكون فيها "توليفة" من أجل تحسين الوضع الاقتصادي في البلاد والا فإن الوضع سيتفاقم اكثر.
وسئل اذا كان الرئيس ماكرون اعطى مهلة للبنان للبدء في تطبيق اصلاحات "سيدر" ، فأجاب:" إذا كان رئيس الجمهورية او رئيس الحكومة لا يعرفان وضع  البلد فإن لا أحداً يستطيع غيرهما آنذاك فهمه".
 وسئل:" هل "سيدر" مصلحة لبنانية فقط ام مصلحة اوروبية ايضاً، فأجاب :"ما حدا بحبك ببلاش".


ورداً على سؤال أحاب:" على الرأي العام ان يساعدنا في تحقيق  الاصلاحات المنشودة، وحده رئيس الجمهورية لا يمكنه أن يحقق كل ما يريده، ولا بد من تعاون الجميع لمعالجة الاوضاع القائمة."


اضاف:" لا بد من أن يعبر الناس عما يريدون. لكن مع الاسف ثمة تعاطي اعلامي يفترض أن يكون على مستوى المسؤولية أيضاً. وتذكرون لا شك قصة بنك انترا وماذا فعلت الشائعات وضغط الرأي العام. الاعلام له دور كبير في المساعدة، مع الاسف اطلقت شائعات كثيرة حول الوضع المالي والناس تفاعلت معها خوفاً رغم التطمينات. إن الازمة الاخيرة تحتاج الى معالجة، وفور عودتي سأتابع الموضوع عن قرب".


وعن مشروع الاكاديمية قال الرئيس عون:" سوف نعمل على تطويرها، إنها محطة مهمة للبنان. وبلدية الدامور قدمت الارض لإنشاء الاكاديمية عليها."
 وكان رئيس الجمهورية وصل الى بيروت عند العاشرة من صباح اليوم عائداً من نيويورك بعد ترؤسه وفد لبنان الى اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة  للامم المتحدة.