Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,16 تشرين الأول, 2019
الرئيس عون تابع الاوضاع النقدية والاسواق المالية وحركتها
الرئيس عون تابع الاوضاع النقدية والاسواق المالية وحركتها
02/10/2019

رئيس الجمهورية استقبل المطران كورية والمجلس الملي للسريان الارثوذكس
والوزير السابق بقرادوني ووفد جمعية راهبات الصليب

تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم الاوضاع النقدية في البلاد وتطورها في ضوء الاجراءات التي اتخذها مصرف لبنان في التعميم الذي اصدره امس، وتلقى في هذا الاطار تقارير من المراجع المعنية حول وضع الاسواق المالية والحركة فيها. كما اولى الرئيس عون الشأن الاجتماعي اهتمامه.


الوزير السابق كريم بقرادوني
سياسيا، استقبل الرئيس عون الوزير السابق كريم بقرادوني واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة والمستجدات الاقليمية، كما تطرق البحث الى الاوضاع الاقتصادية في البلاد.


المطران كورية والمجلس الملي  لطائفة السريان الارثوذكس
واستقبل الرئيس عون في حضور النائب انطوان بانو متروبوليت بيروت للسريان الارثوذكس المطران اقليميس دانيال كورية مع وفد من المجلس الملي الجديد لطائفة السريان الارثوذكس في بيروت برئاسة السيد ادمون مطران .


والقى المطران كورية كلمة نقل فيها تحيات بطريرك السريان الارثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني وتمنياته بالتوفيق في قيادة مسيرة البلاد الى شاطىء الامان. واكد المطران كورية دعم ابناء الطائفة السريانية لمواقف الرئيس عون وخياراته الوطنية والقومية، متمنيا ان ينصف ابناء الطائفة السريانية في لبنان من خلال التعيينات الادارية، لاسيما وانهم ضحوا في سبيل سيادة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه.


ورد الرئيس عون مرحباً بالوفد متمنياً التوفيق للمجلس الملي الجديد للطائفة السريانية في بيروت رئيساً وأعضاء لما فيه خير الطائفة وابنائها. وشدد رئيس الجمهورية على أنه يعمل من أجل تحقيق العدالة والمساواة بين جميع اللبنانيين سواء في الوظائف العامة أو في المؤسسات الأمنية، لا سيما وأنه أقسم اليمين على الدستور الذي يعتبر اللبنانيين سواسية أمام القانون وفق مقتضيات العيش المشترك. ونوه الرئيس عون بتضحيات أبناء الطائفة السريانية وبحقها في أن يكون لها حضور في الادارات والمؤسسات العامة الادارية منها والأمنية على حد سواء.


رئيسة جمعية راهبات الصليب
 واستقبل الرئيس عون الرئيسة العامة لجمعية راهبات الصليب الأم جانيت أبو عبدالله مع وفد من الأخوات المديرات ضم الأم ماري مخلوف والأخت  اليزابيت أبي هاشم، اللواتي أطلعن رئيس الجمهورية على أوضاع المؤسسات الصحية والاستشفائية التابعة للجمعية والتي لم تتمكن بعد من تحصيل مستحقاتها من المؤسسات الرسمية مثل وزارة الصحة والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والمؤسسات الأمنية والتي فاقت 48 مليار ليرة لبنانية.


 ولفتت الأم أبو عبدالله إلى الظروف الصعبة التي تعمل فيها المؤسسات الجمعية ولا سيما منها مستشفى راهبات الصليب في جل الديب ومراكز أنطلياس ودير القمر وشليفا، التي تضم كلها أكثر من ثلاثة آلاف مريض ومعوق ومن ذوي الحاجات الخاصة من مختلف الطوائف اللبنانية.


وخلال اللقاء، وجهت الام أبو عبدالله دعوة إلى رئيس الجمهورية للمشاركة في القداس الإلهي الذي سيقام في 27 تشرين الأول الجاري لمناسبة تدشين كنيسة يسوع الملك في ذوق مصبح بعد ترميمها، والذي سيترأسه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي.


وقد نوه الرئيس عون بعمل جمعية راهبات الصليب على مختلف الصعد الاجتماعية والاستشفائية والرعائية، مقدراً التضحيات التي تقدمها الجمعية تنفيذاً لوصية مؤسسها الطوباوي الأب يعقوب الحداد الكبوشي.