Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
السبت,26 أيلول, 2020
مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان كتلة "المستقبل"
مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان كتلة "المستقبل"
03/05/2020

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان كتلة "المستقبل":

لا يحق للكتلة الادعاء بوجود ممارسات تتجاوز حدود الدستور
ورئيس الجمهورية حريص على التشاور مع القيادات في كل ما يتعلق بمستقبل البلاد

لقاء الاربعاء ليس الاول و"المستقبل" سبق ان شارك في لقاءات وطنية مماثلة
والهدف اطلاع القيادات على تفاصيل الخطة الاصلاحية وليس التصويت عليها

الرئيس عون لا يقبل بمصادرة دور مجلس النواب
ولا رؤساء الكتل والاحزاب يمكنهم الادعاء بأنهم يختزلون دور المجلس

الحديث عن "نظام رئاسي على حساب النظام الديمقراطي البرلماني" هدفه التضليل
لا سيما وان الرئيس رمز وحدة الوطن ويمارس صلاحياته في ظل هذا النظام

دعوة رئيس الجمهورية تندرج في صلب التعاون بين المؤسسات الدستورية
والامتناع عن المشاركة يحمّل الممتنع تداعيات قراره تجاه اللبنانيين والمجتمع الدولي

أليس من المستغرب ان تدعو قيادات سياسية رئيس الجمهورية
لتحمّل مسؤولياته وعندما يفعل تنهال الحملات عليه!

صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:


اذا كان من حق كتلة "المستقبل" النيابية ان تعتذر عن عدم مشاركتها في الاجتماع الذي دعا اليه فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رؤساء الكتل النيابية في قصر بعبدا يوم الاربعاء المقبل لعرض خطة الاصلاح التي اعدتها الحكومة، فإن من غير حقها الادعاء بوجود "ممارسات وفتاوى سياسية تتجاوز حدود الدستور" وذلك لاعتبارات عدة ابرزها الآتي:


اولاً: انها ليست المرة الاولى التي يدعو فيها فخامة الرئيس رؤساء الكتل النيابية الى لقاء وطني في القصر الجمهوري للبحث في قضايا مهمة في الحياة الوطنية اللبنانية، انطلاقاً من حرص فخامته على التشاور مع هذه القيادات في كل ما يتعلق بمستقبل البلاد، فكيف الحال ووطننا يمرّ اليوم في مرحلة دقيقة ومصيرية تتطلب تضامن القوى من اجل المساهمة في انقاذه؟ والمفارقة ان كتلة "المستقبل" التي تتحدث عن "تجاوز لحدود الدستور" شاركت في اللقاءات الوطنية المماثلة التي كانت عقدت في قصر بعبدا. فهل كانت هذه اللقاءات غير دستورية ايضا؟


ثانياً: إن اهداف اللقاء واضحة ومحددة في الدعوة التي وجهت الى رؤساء الكتل النيابية، وهي اطلاعهم على تفاصيل الخطة الاصلاحية والاستماع الى ملاحظاتهم حيالها، وليس الهدف من الاجتماع التصويت على الخطة او مصادرة دور مجلس النواب، فلا فخامة الرئيس يسعى الى ذلك، ولا رؤساء الكتل والاحزاب يمكنهم ان يدّعوا بأنهم يختزلون دور مجلس النواب. ان الدعوة هدفها الاطلاع والتشاور في مسألة تهمّ جميع اللبنانيين، وهدف فخامة الرئيس تأمين الوحدة الوطنية حيالها والتمهيد للمناقشات التي ستجري في مجلس النواب لاحقاً بعد احالة مشاريع قوانين تطبيقية للخطة، بحيث يتحمّل كل طرف من المعارضة او الموالاة مسؤوليته في تمكين لبنان من الخروج من ازمته الراهنة وتحقيق الشراكة الوطنية المطلوبة في مثل هذه الحالات.


ثالثاً: اما الحديث عن "نظام رئاسي على حساب النظام الديمقراطي البرلماني"- كما جاء في بيان الكتلة- ففيه الكثير من التضليل لان رئيس الجمهورية الذي جعله الدستور رمزاً لوحدة الوطن، يمارس صلاحياته في ظل النظام الديمقراطي البرلماني الذي اقسم اليمين على المحافظة عليه. ومن المستهجن فعلاً ان يتعرض الرئيس للانتقاد إن هو مارس هذه الصلاحيات، وسعى الى تأمين التوافق الوطني حول استحقاق بأهمية الاصلاحات الاقتصادية والمالية التي وضعت الحكومة خطة لها. وبالتالي، من المستغرب حقاً ان تدعو قيادات سياسية رئيس الجمهورية الى تحمّل مسؤولياته، وعندما يفعل، تنهال عليه الحملات، فأي منطق اعوج يساق في هذا القبيل؟


رابعاً: نصَّ الدستور في الفقرة "ه" من مقدمته، على ان النظام في لبنان "قائم على مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها"، والدعوة التي وجّهها فخامته الى رؤساء الكتل تندرج في صلب التعاون بين المؤسسات الذي يقوم عليه النظام اللبناني، وبالتالي فإن الامتناع عن المشاركة في اللقاء يرتّب على الممتنع مسؤولية وطنية تحمّله تداعيات قراره تجاه اللبنانيين الذين يتوقون الى الخروج من الظروف القاسية التي يعيشون فيها، وتجاه المجتمع الدولي الذي يراقب وينتظر موقفاً لبنانياً موحداً للمساعدة على تجاوز هذه المحنة.