Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,20 كانون الثاني, 2022
الرئيس عون التقى امير قطر في الديوان الاميري وخلوة ضمتهما بعد اجتماع موسع للوفدين اللبناني والقطري
الرئيس عون التقى امير قطر في الديوان الاميري وخلوة ضمتهما بعد اجتماع موسع للوفدين اللبناني والقطري
29/11/2021

 

الامير تميم اكد وقوف قطر الى جانب لبنان واستعدادها لمساعدته في كل المجالات
وايفاده وزير الخارجية القطري قريباً لتقديم الدعم والمساعدة الضرورية

الرئيس عون شكر امير قطر على وقوف بلاده الدائم الى جانب لبنان
ورحب بأي استثمار تقوم به الدوحة في ظل الفرص الكثيرة والمتنوعة

رئيس الجمهورية: اتفقنا على ان المرحلة تتطلب وقوف الدول العربية الى جانب لبنان ولضرورة تجاوز اي خلل يصيب هذه العلاقات

الرئيس عون والامير تميم اتفقا على عقد اجتماعات للوزراء المعنيين لبحث المواضيع
وفق الاتفاقات المعقودة بين البلدين
----
اكد امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في الديوان الاميري في الدوحة، ان قطر تقف الى جانب لبنان، ومستعدة لمساعدته في كل المجالات التي يتطلبها نهوض لبنان من الظروف الصعبة التي يعيشها والتي انعكست سلباً على اللبنانيين في حياتهم اليومية، فيما اعتبر الرئيس عون ان الدعم الذي تقدمه قطر للبنان، نموذجي ويؤكد على علاقات الاخوة والتعاون التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

مواقف الرئيس عون وامير قطر جاءت خلال المحادثات التي عقدت في الديوان الاميري بعيد وصول رئيس الجمهورية الى مطار الدوحة الدولي عند الساعة العاشرة قبل ظهر اليوم بتوقيت الدوحة حيث كان في استقباله وزير الرياضة والشباب القطري صلاح بن غانم العلي على رأس وفد من الديوان الاميري، اضافة الى سفيرة لبنان في قطر فرح بري وكبار موظفي السفارة اللبنانية. بعدها، انتقل الرئيس عون والوفد المرافق الى الديوان الاميري مباشرة، حيث عقد لقاء موسع شارك فيه عن الجانب القطري رئيس الديوان الاميري الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الشباب والرياضة صلاح بن غانم العلي، وزير الدولة لشؤون الطاقة سعد بن شريدة الكعبي، رئيس جهاز امن الدولة عبد الله بن محمد الخليفي، وزير الدولة للشؤون القطرية سلطان بن سعد المريخي. وحضر عن الجانب اللبناني وزير الطاقة والمياه وليد فياض، سفيرة لبنان في قطر فرح بري، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، والمستشارون:الوزير السابق بيار رفول، رفيق شلالا واسامة خشاب.

في مستهل المحادثات، رحّب امير قطر بالرئيس عون، شاكراً له تلبيته الدعوة التي كان وجّهها اليه لحضور افتتاح بطولة كأس العرب- فيفا 2021 في كرة القدم، وتدشين الملاعب الاولمبية الجديدة، معتبراً ان هذه الزيارة لها معانٍ خاصة نظراً لما يجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين من اواصر المحبة. وقال ان قطر كانت وستبقى دائماً الى جانب الشعب اللبناني في كل الطريق التي مرّ بها خلال الاعوام الماضية، وهي علاقة تاريخية متجذرة، وما تقدمه قطر للبنان واللبنانيين هو اقل الواجب. ونوّه الامير تميم بدور اللبنانيين في قطر، وما يقدمونه في مجالات عملهم واختصاصهم، مؤكداً الترحيب الدائم باللبنانيين الذين بات عددهم يربو عن 55 الف شخص.

وتحدث امير قطر عن الظروف الصعبة التي يمر بها اللبنانيون وقدرتهم على النهوض من جديد، لافتاً الى ان بلاده سعيدة جداً بأي تعاون يقوم بين البلدين في المجالات كافة. ولفت الى استعداد بلاده للمساهمة في الاستثمار في لبنان بعد انجاز القوانين المناسبة لذلك، مؤكداً الرغبة في العمل مع لبنان على تجاوز الظروف الراهنة، ولافتاً الى انه سوف يوفد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الى بيروت في الفترة المقبلة، لمتابعة البحث في التطورات، وتقديم المساعدة الضرورية للبنان. واعرب الامير تميم عن امله في ان تجد الازمة القائمة بين لبنان وعدد من دول الخليج حلولاً في القريب العاجل، لا سيما وان لبنان كان دائماً الى جانب الدول العربية والخليجية كافة.

الرئيس عون
 ورد الرئيس عون شاكراً الامير تميم على دعوته، معرباً عن سروره لتلبيتها، مقدّراً خصوصاً الدعم الدائم الذي قدمته قطر للبنان، والمساعدات التي ساهمت في التخفيف من معاناة اللبنانيين، كما شكره على ما تقدمه بلاده للجيش اللبناني والمؤسسات الامنية، معرباً عن امله في ان يتعزز التعاون بين البلدين اكثر فأكثر لما فيه مصلحة الشعبين. ورحب الرئيس عون بأي استثمار تقوم به قطر لتنفيذ مشاريع انمائية في لبنان في مجالات الطاقة والكهرباء والقطاع المصرفي وغيرها، حيث الفرص كثيرة ومتفرعة. 

 وعرض الرئيس عون الظروف التي يمرّ بها لبنان حالياً، لافتاً الى انها نتيجة تراكمات تجمعت منذ سنوات، اضافة الى سياسات اقتصادية خاطئة تم اعتمادها. وقال ان الجهود قائمة حالياً لوضع برنامج للنهوض الاقتصادي في البلاد سوف يعرض على صندوق النقد الدولي لاطلاق ورشة عمل متعددة الوجوه، تعالج الثغرات التي اوصلت البلاد الى ما هي عليه حالياً من ازمات.

ثم تناول البحث بين الرئيس عون والامير تميم مواضيع عدة، لا سيما منها اعادة تأهيل مرفأ بيروت وتأمين الطاقة الكهربائية والتعاون في مجال النفط والغاز حيث تقرر ان يعقد الوزير فياض اجتماعاً مع نظيره القطري لاستكمال البحث في النقاط التفصيلية اللازمة، لا سيما بعدما اطلق لبنان دورة التراخيص الثانية للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة في كانون الثاني 2022.

واتفق الرئيس عون والامير تميم على ان يعقد الوزراء المعنيون في كل من لبنان وقطر، اجتماعات للبحث في المواضيع المشتركة التي تهم البلدين وفق الاتفاقات المعقودة بين البلدين.

 

خلوة ثنائية
 وعلى الاثر، عقد الرئيس عون وامير قطر خلوة ثنائية استكمل خلالها البحث في المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

تصريح الرئيس عون
 وبعد اللقاء، ادلى الرئيس عون بالبيان الآتي:
"سعدت اليوم بلقاء سمو الامير تميم بن حمد آل ثاني، صديق لبنان الكبير، وبحثنا في العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، اضافة الى الاوضاع في المنطقة في ضوء التطورات الاخيرة. وكانت مناسبة شكرت فيها سمو الامير باسمي الشخصي وباسم الشعب اللبناني، على الدعم الذي يلقاه لبنان من دولة قطر الشقيقة عموماً، ومن سموه خصوصاً، وهو دعم يدل على عمق الاخوة التي تجمع بين بلدينا وشعبينا الشقيقين. وقد جدد سمو الامير التأكيد على وقوف قطر الى جانب لبنان في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها على مختلف الصعد، منوّهاً بالدور الذي يلعبه افراد الجالية اللبنانية في الدوحة ومساهمتهم الفاعلة في الاقتصاد القطري. واكد سموه ان قطر باقية الى جانب اللبنانيين وستعمل ما في وسعها للتخفيف من معاناتهم ومن الضائقة الاقتصادية التي يمرّ بها بلدنا.
وقد دعوت صاحب السمو الى توجيه رجال الاعمال القطريين الى الاستثمار في لبنان حيث الفرص متاحة في المجالات كافة، لا سيما في قطاع الطاقة للاستفادة من الخبرات القطرية المشهود لها في هذا المجال. وكانت الآراء متفقة على ان المرحلة تتطلب وقوف الدول العربية الشقيقة، ودول الخليج خصوصاً، الى جانب لبنان، لا سيما وان العلاقات اللبنانية- الخليجية كانت دائماً ويجب ان تبقى، مبنية على الاخوّة المتبادلة، ما يعني ضرورة تجاوز اي خلل يصيب هذه العلاقات، لا سيما وان لبنان يتطلع الى افضل العلاقات وامتنها مع هذه الدول الشقيقة. وما حضوري اليوم الى الدوحة مع الوفد المرافق، الا للتأكيد على تمسكنا بهذه العلاقات ورغبتنا الصادقة بالتعاون على ابقائها على صفائها واعادة الامور الى نصابها لما فيه خير لبنان ودول الخليج الشقيقة.
كذلك توافقت مع سمو الامير، على تفعيل اعمال اللجنة العليا المشتركة اللبنانية- القطرية والاسراع في توقيع مشاريع الاتفاقات التي هي قيد التحضير.

ووجهت الى سمو الامير دعوة لزيارة بلده الثاني لبنان، ولقاء اللبنانيين الذين يكنون له ولدولة قطر كل المحبة والوفاء والتقدير على دوره في بلسمة جروحهم والمساعدة على حل الازمات، لا سيما وان الدوحة كانت دائماً مكاناً للتلاقي والحوار.

وتناول البحث الوضع في منطقة الشرق الاوسط حيث كانت الآراء متفقة على ضرورة العمل الجدي للوصول الى حلول عاجلة للازمات التي تواجهها الدول العربية، على امل ان يعود الاستقرار قريباً الى ربوع هذه الدول لتنهض شعوبها من جديد وتسلك مسار التقدم والتنمية المستدامة والخير.

وفي المناسبة، هنأت سمو الامير على نجاح قطر في استضافة وتنظيم كأس العرب ومشاركة دول عربية فيه بما فيها لبنان، على امل ان تكون الرياضة المدخل الطبيعي لجمع الشمل دائماً. كذلك تمنيت التوفيق في استكمال التحضير لفعاليات كأس العالم  الذي ستستضيفه قطر السنة المقبلة."