Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,29 حزيران, 2022
رئيس الجمهورية بحث مع وزير الدفاع في أوضاع العسكريين وحاجاتهم والسبل الآيلة الى التخفيف من المعاناة التي يعيشونها اقتصاديا وماليا
رئيس الجمهورية بحث مع وزير الدفاع في أوضاع العسكريين وحاجاتهم والسبل الآيلة الى التخفيف من المعاناة التي يعيشونها اقتصاديا وماليا
17/06/2022

 

الرئيس عون عرض مع وزير الاعلام أوضاع المؤسسات الإعلامية الرسمية وحاجات العاملين فيها

عربيد بعد لقائه الرئيس عون: أطلعته على اتفاق زيادة بدل النقل والحد الأدنى في القطاع الخاص
والنقاش بموضوع القطاع العام قائم ونأمل ترجمته من خلال مرسوم

رئيس المجلس الاقتصادي: الحفاظ على المعاشات والأجور أمر مقدس يجب تأمين السيولة له
وعلى المصارف ومصرف لبنان التنبه للأمر

عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا مع وزير الدفاع الوطني موريس سليم الأوضاع الأمنية في البلاد، والإجراءات التي يتخذها الجيش للمحافظة على الاستقرار في المناطق اللبنانية كافة. كما تطرق البحث الى أوضاع العسكريين وحاجاتهم والسبل الآيلة الى التخفيف من المعاناة التي يعيشونها اقتصاديا وماليا في ظل الظروف الراهنة. كذلك تناول الرئيس عون مع الوزير سليم ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية في ضوء المحادثات التي أجريت مع الوسيط الأميركي للمفاوضات غير المباشرة السيد أموس هوكستين والموقف اللبناني الموحد حيال هذه المسألة الوطنية المهمة.

الوزير زياد المكاري
وزاريا أيضا، عرض الرئيس عون مع وزير الاعلام زياد المكاري الأوضاع العامة في البلاد والمواقف السياسية عشية بدء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية تشكيل الحكومة الجديدة التي ستضطلع بمهام عدة أساسية في معالجة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. كذلك تطرق البحث الى أوضاع المؤسسات الإعلامية الرسمية وحاجات العاملين فيها انطلاقا من الدور الذي يفترض ان تلعبه في مقاربة المواضيع التي تهم اللبنانيين.

رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي شارل عربيد
واستقبل الرئيس عون رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي شارل عربيد الذي اطلعه على ما يقوم به المجلس في اطار المهمات الموكلة اليه بموجب قانون تأسيسه وذلك في مختلف المجالات الاقتصادية والعمالية والاجتماعية.

وبعد اللقاء، ادلى السيد عربيد بالتصريح التالي الى الصحافيين:
"تشرفت بزيارة فخامة الرئيس، ووضعته في جو اللقاءات التشاركية والحوار القائم بين أصحاب العمل والعمال، بمعية معالي وزير العمل، والاتفاق الذي تم التوصل اليه، وأعلن عنه في لجنة المؤشر، والقاضي بزيادة بدل النقل الى 95 الف ليرة لبنانية، وزيادة الحد الأدنى الى مليونين و600 الف ليرة لبنانية. واغتنم المناسبة للقول أن الأمر غير كاف للعامل، ولكن هذه بداية ستليها خطوات أخرى. ويبقى الحوار الاقتصادي والاجتماعي مفتوحا."

أضاف: "هناك موضوع القطاع العام، والنقاش بخصوصه قائم بين الحكومة وموظفي القطاع العام، ومن الضروري عودة القطاع الى العمل. من هنا وجوب تأمين الحد الأدنى وبدل النقل أيضا. وهو امر أساسي، ونعمل عليه، وكان فخامة الرئيس مسهّلا ومؤيداً له. ونحن نأمل في ان تتم ترجمته من خلال مرسوم يجد المسؤولون طريقة السير به، على الا يتأخر الأمر. ويبقى املنا وطلبنا ان يكون هناك تشكيل سريع للحكومة كي تكون قادرة على ان تكون قريبة من هموم وشجون الناس الكثيرة والتي تتضاعف للأسف."

 وردا على سؤال عما اذا كان هناك من حديث مع المصارف، التي تقرر يوميا اتخاذ تدابير حجز على المعاشات والمساعدات المعطاة، فأجاب: "بالطبع ان موضوع المصارف كبير، وإصلاح القطاع المصرفي وإعادة العافية اليه أمور بديهية، إذ لا اقتصاد من دون قطاع مصرفي، ولكن بالمقابل على المصارف ومصرف لبنان التنبه الى ان معاشات المواطنين أساسية، ومن الواجب تأمينها لكي تتوفر السيولة، لأنه في الكثير من الأوقات لا تتأمن السيولة . وهذا امر أساسي لا سيما لموظفي القطاع العام. وهناك عمل يجب ان يطال كافة المواطنين، إذ ليس المهم ان يقال أنه تمت زيادة المعاشات، وبالكاد هذه الزيادة تكفي، وعندما يذهب المواطن للحصول على معاشه، يجد ان المصارف تحتجزه.
 
هنا يقع الدور المطلوب على حاكمية مصرف لبنان كما على المصارف لتسهيل هذا الموضوع. نحن نعرف ان مسألة الكتلة النقدية امر دقيق، فإذا ما تم تكبيرها، نصبح امام طلب أكبر عليها وتضخم وارتفاع بسعر العملة، لكن المطلوب هو الحفاظ على المعاشات والأجور كأمر مقدس يجب تأمين السيولة له، سواء في القطاع العام ام الخاص."
 

 

 

 

Start of common footer -->