Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,11 آب, 2022
رئيس الجمهورية مستقبلا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس": لبنان يؤكد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وحق العودة الى ارضه
رئيس الجمهورية مستقبلا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس": لبنان يؤكد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وحق العودة الى ارضه
24/06/2022

الرئيس عون: مقاومة الاحتلال من قبل الشعب الفلسطيني ليست بإرهاب
وللحفاظ على القدس التي تلتقي فيها الأديان ولا قدس من دون كنيسة القيامة والأماكن المقدسة

هنية: نرفض التوطين والوطن البديل والتهجير ومتمسكون بحق العودة الى ارض فلسطين
ومتضامنون مع لبنان في مواجهة التحرش الإسرائيلي على الحدود البحرية اللبنانية-الفلسطينية

رئيس الجمهورية مستقبلا وفد مجموعة السلام العربي:
التضامن العربي تعرض للاهتزاز بفعل الاحداث التي شهدتها الدول العربية
 إعادة اللحمة والتضامن هما حجر الزاوية في إعادة تمتين العلاقات في ما بينها

الرئيس عون: للتعاون الاقتصادي والتقاء مجموعة دول الشرق مع دول الخليج في سوق ستكون لها اثرها الكبير على نهضة هذه الدول وشعوبها

جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون موقف لبنان من القضية الفلسطينية والمتمثل بتأكيد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس، وتكريس حق العودة الى ارض فلسطين للاجئين الفلسطينيين، معتبرا أن مقاومة الاحتلال من قبل الشعب الفلسطيني ليست بإرهاب.

وأكد الرئيس عون على أهمية المحافظة على القدس التي تلتقي فيها الأديان الثلاثة: المسيحية والإسلام واليهودية، معتبرا انه لا يمكن لأحد ان يتصور القدس من دون كنيسة القيامة وغيرها من الأماكن المقدسة.

 كلام الرئيس عون  جاء خلال استقباله، قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور إسماعيل هنية على رأس وفد ضم السادة: الشيخ صالح العاروري نائب رئيس الحركة، الدكتور خليل الحية عضو المكتب السياسي، الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس الحركة في الخارج وعضو المكتب السياسي، واسامة حمدان عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية للحركة، والدكتور احمد عبد الهادي ممثل "حماس" في لبنان.

وعبَّر الدكتور هنية، في مستهل اللقاء، عن تقدير الشعب الفلسطيني للدعم الذي يلقاه في لبنان، رئيسا وشعبا، على رغم الظروف الصعبة التي يمر بها، ثم اطلع الرئيس عون على أخر التطورات في فلسطين وما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس وغزة والضفة الغربية لا سيما مشاريع الاستيطان التي تنفذ إضافة الى التعرض الدائم لأماكن العبادة واقتحام المسجد الأقصى وغيرها من الممارسات العدوانية.

ونوه الدكتور هنية بصمود الشعب الفلسطيني ومواجهته للاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة، محييا الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في هذه المواجهات. 

تصريح هنية

وفي نهاية الزيارة، أدلى الدكتور هنية بالتصريح التالي: "تشرفت بلقاء فخامة الرئيس، وكان اللقاء مناسبة عرضت له فيها آخر التطورات التي تمر بها القضية الفلسطينية. وكان من طرفنا تركيز على المعركة الشرسة التي تدور في القدس بين الاحتلال الصهيوني وشعبنا المرابط هناك، حيث تتعرض المقدسات الاسلامية والمسيحية لسياسة الهيمنة والسيطرة الاحتلالية بشكل دائم. وشرحنا له ما يجري في القدس سواء في اطار التهويد او الاستمرار في الاستيطان او هدم المنازل او الابعاد والتضييق على أهلنا المقدسييِّن لدفعهم الى الخروج من المدينة المقدسة، وكذلك ما يجري من مخططات التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى والاعتداء الذي حصل على كنيسة القيامة في يوم سبت النور وأحد الفصح. وأكدنا له بأن الاحتلال الإسرائيلي لا يفرّق بين مسلم ومسيحي على ارض فلسطين، وخاصة في القدس. وإستعرضنا ما جرى سابقا في كنيسة المهد في بيت لحم من حصار إسرائيلي وعدوان واطلاق نار ووقوع شهداء واعتقالات من داخل الكنيسة من شبابنا المسلمين والمسيحيين على حد سواء."

أضاف: "لقد تعرضنا في حديثنا للحصار الظالم الذي ما زالت تعيشه غزة منذ 15 عاما بهدف كسر ارادة الشعب الفلسطيني وإخضاع المقاومة في فلسطين وغزة لارادة الاحتلال، امتدادا الى ما يعيشه أهلنا في مخيمات لبنان، بعد 74 عاما على النكبة واللجوء. واكدنا لفخامة الرئيس أننا نرفض التوطين والوطن البديل والتهجير، ومتمسكون بحق العودة الى ارض فلسطين، وتمنينا على فخامته والدولة اللبنانية النظر بإيجابية الى بعض متطلبات الحقوق الإنسانية لأهلنا في المخيمات خاصة ان هناك تراجعا كبيرا في الخدمات التي تقدمها الاونروا للمخيمات الفلسطينية."

وقال: " من جانبنا، تقدمنا بالتهنئة الى فخامة الرئيس والدولة اللبنانية والشعب اللبناني على انجاز الانتخابات النيابية والاستحقاق الانتخابي، وتمنينا للبنان الاستقرار والامن والعافية، لأن قوة لبنان واستقراره هما قوة لفلسطين ودعم للمقاومة فيها. واكدنا تضامننا الكامل مع لبنان في مواجهة التحرش الإسرائيلي على الحدود البحرية اللبنانية-الفلسطينية، وليس اللبنانية-الإسرائيلية، في محاولة لسرقة الثروات الطبيعية للبنان، من الغز او النفط، واكدنا ان الإسرائيلي مغتصب لفلسطين ولا يحق ان تمتد اذرع هذا الاحتلال الى أي بلد عربي، ولا الى لبنان وحقه الكامل في ثرواته الطبيعية ونفطه وغازه."

وختم بالقول: "لقد استمعنا الى فخامة الرئيس وهو يجدد موقف لبنان ورئاسة الجمهورية من القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس، وعلى حق العودة الى ارض فلسطين لكل اللاجئين الفلسطينيين. كما اكد فخامته أن من حق الشعب الفلسطيني ان يقاوم الاحتلال وأن المقاومة ليست بإرهاب كما قال، لا هي في فلسطين إرهابا، ولا المقاومة هنا في لبنان وحزب الله إرهابا. وهو يرفض ان توصف المقاومة بوصف الإرهاب، طالما انها مقاومة ضد الاحتلال. وعبرنا عن تقديرنا العالي جدا لفخامته، ونحن نتمنى له دائما الصحة والعافية، وللبنان الأمن والاستقرار والمزيد من الوحدة."
 
وفد مجموعة السلام العربي

 

واستقبل الرئيس عون وفدا من "مجموعة السلام العربي" ضم: الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد، ووزير الداخلية الأردني السابق المهندس سمير حباشنة، وعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" السفير السابق في لبنان عباس زكي، والسادة: أكرم عبداللطيف جراب، عبد الحسين شعبان، فهد الحباشنة وأبو الفضل بعجي. 

 في مستهل اللقاء، تحدث الرئيس علي ناصر محمد ناقلا تضامن "مجموعة السلام العربي" مع لبنان، رئيسا وحكومة وشعبا، ومتمنيا للرئيس عون التوفيق والنجاح في استكمال مهمته الوطنية والقومية، داعيا الى ان يتجاوز لبنان الظروف الصعبة التي يمر بها، ومعربا عن ثقته بقدرة الشعب اللبناني على ذلك. ثم عرض الرئيس علي ناصر محمد للأوضاع العربية عموما، وللجهود التي تبذلها المجموعة من اجل تحقيق أهدافها وتعميم السلام من خلال الحوار، لافتا الى ان المجموعة بذلت جهودا كبيرة مع عدد من الأطراف المختلفين في الدول العربية للوصول الى حل سياسي للازمات القائمة سواء في اليمن او سوريا او ليبيا.

بعد ذلك، شرح الوزير حباشنة المراحل التي قطعتها مساعي المجموعة وردود الفعل عليها، متطرقا الى المؤتمر الذي ستعقده المجموعة بعد عيد الأضحى في القاهرة، لتقييم نتائج الاتصالات.

كما تحدث السفير زكي حول الوضع في فلسطين في ظل استمرار الاعتداءات الاسرائيلية.

 واثار الدكتور شعبان أهمية "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" التي أرادها الرئيس عون مساحة حوار يفضي عمليا الى السلام والتوافق.

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، ومنوها بالجهود التي تبذلها المجموعة لتحقيق الأهداف التي نشأت من أجلها، ومشددا على أهمية وحدة الموقف بين الدول العربية التي تعاني من انقسامات وخلافات تنعكس على شعوبها وعلى السلم والاستقرار فيها.

وركز الرئيس عون على أهمية التعاون العربي في المجال الاقتصادي والتقاء مجموعة دول الشرق مع دول الخليج في سوق اقتصادية واحدة ستكون لها اثرها الكبير على نهضة هذه الدول وشعوبها.

واعتبر رئيس الجمهورية ان التضامن العربي تعرض للاهتزاز بفعل الاحداث التي شهدتها الدول العربية، مشددا على ان إعادة اللحمة والتضامن هما حجر الزاوية في إعادة تمتين العلاقات بين هذه الدول، ولا خيار مفيدا غير ذلك.