Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
السبت,08 أيار, 2021
رئيس الجمهورية مستقبلاً الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: نرحّب بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية في حل الازمة اللبنانية الراهنة
رئيس الجمهورية مستقبلاً الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: نرحّب بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية في حل الازمة اللبنانية الراهنة
08/04/2021

الرئيس عون :  لبنان يلتزم تطبيق اتفاق الطائف الذي انبثق منه الدستور
والكلام انه مهدد لا يستند الى الواقع وتروّجه جهات معروفة ومعنية بالتأليف
-------------------------------
السفير زكي: الجامعة تضع إمكاناتها بتصرف أي خطوة تساعد على تسهيل الاتفاق بين الأطراف اللبنانيين في المجالات كافية
--------------------------------

رحّب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية في حل الازمة اللبنانية الراهنة، واكد للامين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان الاهتمام الذي تبديه الجامعة العربية حيال لبنان هو موضع تقدير لان لبنان من مؤسسي الجامعة والحريصين على احترام ميثاقها وكل القرارات التي تصدر عنها والتعامل معها بإيجابية.

وشرح الرئيس عون للسفير زكي الأسباب التي حالت حتى الان دون تشكيل الحكومة والعراقيل التي وضعت في سبيلها، مؤكدا التزام لبنان تطبيق اتفاق الطائف الذي انبثق منه الدستور والذي يجب ان يكون محترما من الجميع والعمل استنادا الى بنوده لاسيما في كل ما يتصل بإنشاء السلطات الدستورية وعملها وانحلالها.

واعتبر رئيس الجمهورية ان كل ما يقال خلاف ذلك او يوحي بأن اتفاق الطائف مهدد، هو كلام لا يستند الى الواقع وتروجه جهات معروفة ومعنية بالتأليف، مذكرا بأن رئيس الدولة هو الوحيد الذي يقسم اليمين على الدستور للمحافظة عليه.

وكان الأمين العام المساعد السفير زكي، نقل الى الرئيس عون في مستهل اللقاء تحيات الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور احمد أبو الغيط وتمنياته بان يتوصل الافرقاء اللبنانيين الى حلول للازمات التي تعصف حاليا بلبنان، واضعا إمكانات الجامعة بتصرف أي خطوة تساعد على تسهيل الاتفاق بين الأطراف اللبنانيين في المجالات كافية.

وضم الوفد المرافق للسفير زكي، السفير عبد الرحمن الصلح ومديرة إدارة المشرق العربي في الجامعة لمى قاسم ومستشار الأمين العام جمال رشدي والمستشار في مكتب جامعة الدول العربية في بيروت الدكتور يوسف السبعاوي والديبلوماسي ناصر الهاجري.

وحضر عن الجانب اللبناني الوزير السابق سليم جريصاتي، والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير والمستشارون رفيق شلالا وانطوان قسطنطين واسامة خشاب.
 
السفير زكي
وبعد اللقاء ادلى السفير زكي بالتصريح الآتي: "تشرفت صباح اليوم بلقاء الرئيس ميشال عون ونقلت اليه تحيات الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط وحرصه على متابعة الوضع في لبنان، وهو وضع متأزم. فهناك أزمة سياسية وازمة اقتصادية ضخمة، والازمتان متلازمتان، ولا يمكن حل الازمة الاقتصادية من دون الوصول الى مخرج وتسوية للأزمة السياسية. ومن هذا المنطلق عرضت على فخامة الرئيس استعداد الامين العام للمساعدة في الاتصالات بين الاطراف الرئيسية في هذه الازمة إذا كان هناك داع للتدخل من الجامعة العربية، وحتى إذا كان الامر يتطلب ان يكون سقف الجامعة هو السقف المقبول من الجميع، فنحن حاضرون لذلك. وقد رحبّ الرئيس عون مشكوراً بهذا الطرح، مؤكداً ان لا مشكلة لديه بذلك، وقد تفضل بموافقة ومباركة هذا الامر. وسوف تكون هناك اتصالات مع الاطراف السياسية لحلحلة الوضع السياسي. "

اضاف:" كما جرى خلال اللقاء الاستفسار عن الكلام الذي كثر في الفترة الاخيرة حول اتفاق الطائف ومصيره وعما إذا كان مهددا بشكل من الاشكال، فأكد الرئيس عون ان اتفاق الطائف غير مهدد وهو اساس الدستور اللبناني، وبالتالي هو لا يستشعر اي تهديد للاتفاق، فهناك دستور لبناني يجب ان يُحترم من قبل جميع الاطراف."