Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاحد,17 تشرين الأول, 2021
الرئيس عون اكد امام جمعية تجار الأبنية متابعته الحثيثة لأزمة قروض الاسكان مع المصرف المركزي
الرئيس عون اكد امام جمعية تجار الأبنية متابعته الحثيثة لأزمة قروض الاسكان مع المصرف المركزي
25/07/2018

الداود : الرئيس هو الضمانة الاساسية لتشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل جميع الاطراف
السفير كرم اطلع رئيس الجمهورية على قرار الكرسي الرسولي باعادة لبنان الى لائحة المواقع الدينية السياحية
---------

 

اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن امله في ان يتم تشكيل الحكومة في وقت قريب "للانطلاق بالمعالجات اللازمة على الأصعدة كافة، لاسيما على الصعيد الاقتصادي الذي سيعطى الاولوية في الحكومة العتيدة مع مكافحة الفساد وملف النازحين السوريين في لبنان.

موقف الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا وفدا من جمعية منشئي وتجار الابنية في لبنان برئاسة السيد ايلي صوما الذي سلم رئيس الجمهورية في مستهل اللقاء، كتيبا تضمن اقتراحات لتعزيز قطاع البناء في لبنان، والقى كلمة اعرب فيها عن الثقة الكبيرة بنهج رئيس الجمهورية في ادارة البلاد وقدرته على معالجة الاوضاع الاقتصادية الراهنة، لافتا الى الصعوبات التي يعاني منها قطاع البناء الذي يمثل حوالي 30% من الاقتصاد الوطني، ولا سيما منها المتعلقة بازمة قروض الاسكان التي رأى انه "اذا ما استمرت ستنعكس مزيدا من هجرة الشباب"،  بالاضافة الى ارتفاع الفوائد  التي تنعكس جمودا على الاقتصاد.

وشدد صوما على ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة لاستنهاض الوضع الاقتصادي، معتبرا ان من شروط نجاح  مقررات وتوصيات مؤتمر "سيدر"  اقرار قانون التسوية الضريبية، وقانون تسوية مخالفات البناء وقانون تسوية الاملاك البحرية، وتسهيل المعاملات الادارية بالاضافة الى دعم القروض الاسكانية، مشيرا الى رغبة الجمعية في التعاون مع المؤسسات الادارية ورئيس الجمهورية لايصال قطاع البناء الى شاطىء الامان.

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، لافتا الى انه يتابع بشكل حثيث ازمة قروض الاسكان مع المصرف المركزي "وهي لم تكن وليدة ساعتها بل  نتجت عن تراكمات ادت الى الازمة المالية الحالية"، لافتا الى ان ايجاد الحلول لهذه الازمة يتطلب بعض الوقت. وجدد رئيس الجمهورية التأكيد على اهمية قطاع البناء الذي يؤثر على كامل الاقتصاد الوطني بحيث انه "عندما يكون هذا القطاع  بخير يكون كل الاقتصاد بخير".

واذ شدد الرئيس عون على ايلائه الاقتصاد الاولوية، قال "نفذنا حتى اليوم  كل ما تعهدنا به في خطاب القسم، باستثناء النهوض بالاقتصاد الذي نعمل عليه من خلال الخطة الاقتصادية  الوطنية التي انجزت وستعلن بتفاصيلها قريباً". وابدى رئيس الجمهورية ثقته بتعزيز الاستثمار في لبنان عند تحسن الوضع، مشددا، في المقابل، على ضرورة التحلي بالمسؤولية ازاء الوضع الاقتصادي وعدم نشر معلومات وارقام  مبالغ فيها  تبث القلق في نفوس اللبنانيين، متمنيا تأليف الحكومة الجديدة قريبا للانطلاق بالمعالجات اللازمة على كافة الاصعدة.

النائب السابق فيصل الداود
وعرض الرئيس عون مع الامين العام لحركة النضال اللبناني- العربي  النائب السابق فيصل الداود، الاوضاع العامة في البلاد ولاسيما مسار تشكيل الحكومة العتيدة، اضافة الى حاجات منطقة البقاع الغربي.

واوضح الداود انه يعتبر الرئيس عون "الضمانة الاساسية لتشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل جميع الاطراف، وبالنسبة الى الطائفة الدرزية لا يجوز حصر تمثيلها بشخص واحد او فريق سياسي واحد لاسيما وان التعددية ضمن الطائفة موجودة ودليل عافية في سبيل الديموقراطية بشكل عام.  لذلك نثمن موقف فخامة الرئيس خصوصا انه الامل في نقل لبنان من دولة المزرعة الى دولة المؤسسات".

واوضح النائب السابق الداود انه لمس اهتماما من رئيس الجمهورية بحاجات منطقة البقاع الغربي من طرق ومياه وبنى تحتية.

السفير خليل كرم
واطلع الرئيس عون من القائم باعمال السفارة اللبنانية في الفاتيكان السفير الدكتور خليل كرم على التفاصيل المتعلقة بالقرار الذي اتخذه الكرسي الرسولي باعادة لبنان الى لائحة المواقع الدينية السياحية بعد غياب استمر ١٢ عاما ، واهمية هذا القرار على صعيد تفعيل السياحة الدينية الى لبنان .

واوضح السفير كرم ان متابعة ستتم من خلال وزارة الخارجية والوزارات والادارات المختصة لوضع القرار موضع التنفيذ ابتداء من العام ٢٠١٩.