Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاربعاء,20 آذار, 2019
الرئيس عون عرض مع المسؤول الاممي جان بيار لاكروا الوضع في الجنوب: اسرائيل لا تزال تعارض ترسيم الحدود البحرية وتنتهك السيادة اللبنانية
الرئيس عون عرض مع المسؤول الاممي جان بيار لاكروا الوضع في الجنوب: اسرائيل لا تزال تعارض ترسيم الحدود البحرية وتنتهك السيادة اللبنانية
12/03/2019

لاكروا: التعاون القائم مع السلطات اللبنانية اساسي بالنسبة الينا
وهو يساهم في ابقاء الوضع هادئاً في الجنوب رغم بعض القضايا العالقة

نوّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالتعاون الوثيق القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية العاملة في الجنوب (unifil) الذي يساهم في تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة الحدودية. وابلغ الرئيس عون وكيل الامين العام للامم المتحدة لعمليات السلام السيد جان بيار لاكروا خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان لبنان لا يزال يواجه معارضة اسرائيلية لترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة، على رغم الاقتراحات التي قدمت في هذا الاتجاه، لافتا الى ضرورة وقف الانتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية في البر والبحر والجو.

وكان السيد لاكروا، الذي رافقه في الزيارة قائد اليونيفيل في لبنان الجنرال ستيفانو دل كول وممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان السيد يان كوبيتش، جدد تأكيد الامم المتحدة على اهمية التعاون مع الحكومة اللبنانية في مختلف المجالات لاسيما عمل " اليونيفيل"، متمنيا ان يتعزز هذا التعاون خصوصاً بعد تشكيل الحكومة الجديدة، مقدّرا الدور الذي يلعبه الجيش في اطار حفظ السلام على الحدود.
 
تصريح لاكروا

وبعد الاجتماع، شكر السيد لاكروا الرئيس عون على استقباله والوفد، واعرب عن سروره لتواجده في لبنان وللتعاون القائم مع السلطات اللبنانية، ونقل عن رئيس الجمهورية، دعم لبنان لقوات "اليونيفيل" العاملة في الجنوب.

واضاف المسؤول الاممي: "تطرقنا ايضاً الى التعاون بين السلطات اللبنانية وقوات الامم المتحدة، وهي اساسية بالنسبة الينا خصوصاً واننا نتواجد في الجنوب اللبناني منذ عقود، ما ساهم في تهدئة الاوضاع رغم حصول بعض المشاكل التي نعالجها سوياً مع السلطات اللبنانية، ولهذا السبب نعلّق اهمية على هذا التعاون الثابت مع الدولة اللبنانية والسلطات المحلية في الجنوب ومع السكان ايضاً، وهذا ما يسمح لنا باحترام وتنفيذ المهام المطلوبة منا وفق القرارات الدولية عبر حرية تحركنا والتعاطي مع الاحداث عند حصولها."

وتابع لاكروا: "ان هذا التعاون وبالاخص مع الجيش اللبناني، افضى الى ابقاء الوضع هادئاً في الجنوب على الرغم من وجود بعض القضايا العالقة. وعبّرنا عن سرورنا بالاستمرار في هذا التعاون في ظل الحكومة الجديدة، ما يشكل فرصة لاعطاء دفع لمشاريع مهمة للبنان من خلال تعزيز تواجد الجيش في المناطق التي تعمل فيها "اليونيفيل"، والعمل بشكل تدريجي على تعزيز القدرات البحرية اللبنانية بما يسمح بتحقيق مرحلة انتقالية للمهام في هذا المجال، بين اليونيفيل والجيش. ونحن نقدّر ما سمعناه اليوم من تجديد لدعم لبنان لليونيفيل والامم المتحدة."