Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الثلاثاء,17 أيار, 2022
الحبر الاعظم البابا فرنسيس مستقبلاً رئيس الجمهورية: للبنان مكانة خاصة في صلاتي وأهتماماتي وسازوره لأعادة إحياء الرجاء فيه
الحبر الاعظم البابا فرنسيس مستقبلاً رئيس الجمهورية: للبنان مكانة خاصة في صلاتي وأهتماماتي وسازوره لأعادة إحياء الرجاء فيه
21/03/2022

 

الرئيس عون مجددا الدعوة للحبر الأعظم لزيارة لبنان: لبنان يجتاز مرحلة صعبة لكنه سينتصر عليها حتما بإرادة ابنائه مجتمعين

الاب الاقدس: للبنان مكانة خاصة في صلاتي وهو في صلب اهتماماتي
وفي وقت قريب سأزوره. هذا قرار اتخذته ذلك ان لبنان يبقى نموذجا

رئيس الجمهورية للبابا: لا نريد للبنان ان يدفع اثمانا لما يحصل في المنطقة
وهو بفضل عنايتكم واصرار ابنائه على النهوض ليس متروكا لقدره 

رئيس الجمهورية التقى امين سر الكرسي الرسولي: آن الأوان ليقتنع الجميع ان لبنان
يجب ان يعود الى لعب دوره كجسر تلاقٍ وهو ليس منبع ازمات

الرئيس عون: هناك مسؤولية على المجتمع الدولي لكي يقوم بواجباته  في الحفاظ على وطن هو قيمة بإعتراف الجميع.

بارولين: قرأت باهتمام بالغ المذكرة التي سلمتموها الى المونسنيور غالاغير
 ونؤكد على ما ذكرتموه من أن لبنان يجب ان يبقى بلدا حرا، مستقلا وسيِّدا

امين سر الكرسي الرسولي: استقرار في لبنان يساهم في استقرار المنطقة
ولدينا اسباب كثيرة للوقوف الى جانبكم

ترحيب الكرسي الرسولي باقتراح انشاء صندوق للبنان مع برنامج الأغذية العالمي

 

اكد قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس خلال استقباله رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في حاضرة الفاتيكان، ان للبنان مكانة خاصة في صلاته وهو في صلب اهتماماته، على الرغم من الوضع الدولي المتأزم على أكثر من صعيد، كما أنه لا يغيب عن اهتمامات الكرسي الرسولي. وإذ اشار الى انّه مطلع بأسى على ما آلت اليه الاوضاع الافتصادية والاجتماعية الصعبة فيه، فإنّه شدد على ان لبنان، بجميع ابنائه، المسيحيين والمسلمين، لا يجب ان يتخلى عن قيم الاصالة القائمة على الاحترام. وتعتبر انه من الواجب الحفاظ على الحضور المسيحي في الشرق، كما من الواجب الحفاظ على العيش معا في لبنان، وهي صيغة جعلت منه رسالة.

واكد الأب الأقدس ايضا انه يسعى مع الجميع في العالم من اجل الحفاظ على هذا الوطن، الذي لطالما اعتبره الكرسي الرسولي رسالة ونموذجا. وابلغ البابا الرئيس عون اصراره أكثر من أي وقت مضى، كما عبّر عن ذلك تكرارا، على أن يزور لبنان لأعادة إحياء الرجاء فيه وقال: "في وقت قريب سأزور لبنان. هذا قرار اتخذته، ذلك ان لبنان يبقى على الرغم من اي شيء نموذجا للعالم."

من جهته، شكر الرئيس عون البابا على استقباله، لا سيما في هذا الظرف الدقيق على المستوى الدولي عموما والاوروبي خصوصا، نتيجة تداعيات الحرب في اوكرانيا، كما شكره وعلى محبته الكبيرة للبنان والتي أظهرها في أكثر من مناسبة لا سيما من خلال تخصيص يوم كامل للصلاة والتفكير من أجل لبنان في الكرسي الرسولي يوم الاول من تموز الماضي، وايفاده كلا من امين سر الدولة الكاردينال بييترو بارولين وامين سر العلاقات بين الدول المونسنيور بول-ريتشارد غالاغير في اقل من سنة الى لبنان للوقوف الى جانب شعبه في الظروف الصعبة التي يمر بها. وقال إن اللبنانيين يحفظون لقداستكم بأطيب عبارات العرفان والتقدير مواكبتكم أحوال لبنان، وتضامنكم مع شعبه خلال سلسلة الأزمات غير المسبوقة التي يمر بها. وهم لا ينسون المساعدات العينية والنقدية التي قدمها الكرسي الرسولي مباشرة او عبر المؤسسات والجمعيات الكنسية لهم، ولا سيما الى فئة الطلاب منهم.

وإذ شدد الرئيس عون على اهمية الاهتمام الذي يوليه قداسته في متابعته والكرسي الرسولي لكل ما يساعد على تعزيز الاستقرار في لبنان، وتمكينه من استعادة لعب دوره في محيطه والعالم، فإنّه اعتبر انّ لبنان يعاني كثيرا، وهو بأمس الحاجة الى استمرار قداستكم في دعمه. وهو يجتاز مرحلة صعبة لكنه سينتصر عليها حتما بإرادة ابنائه مجتمعين. وقال للبابا فرنسيس اننا لا نريد للبنان، الذي يقع في أتون من الصراعات والحروب، ان يدفع اثمانا لما يحصل في المنطقة، وهو بفضل عنايتكم واصرار ابنائه على النهوض ليس متروكا لقدره.

وعرض الرئيس عون مع الاب الاقدس الوضع في الشرق الاوسط عموما واوضاع لبنان خصوصا، وما ساهم في تفاقم الأزمات التي بلغت ذروتها نتيجة الادارات المالية الخاطئة لعقود، وتداعيات النزوح السوري في الوقت الذي تقوم الدول الغربية بتأمين مساعدات لهم ولا تقدم مثل هذه المساعدات الى اللبنانيين، ما ساهم في تراكم الاعباء على لبنان، اضافة الى انتشار وباء كورونا وانفجار مرفأ بيروت وما سببته كافة هذه الازمات المتلاحقة من تداعيات سلبية.
 
وقال: "لقد شهدنا مؤخرا موجة هجرة كثيفة الى الخارج، طاولت النخب في البلاد، ما يشكّل خطرا على الهوية والتعددية في لبنان ويساهم في اضعاف الوجود المسيحي في الشرق."

 كما تطرق البحث الى العمل الذي يقوم به لبنان لوضع خطة للتعافي والانطلاق بها من اجل قيامته، "دعما لصمود الذين ما زالوا على الرغم من كل شيء متمسكين بأرض الأجداد، الأرض التي وطأتها اقدام المسيح والرسل، وتمهيدا للانتقال الى اعادة البناء"، لافتا الى ان اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين يعانون من نتائج هذه الازمات، وهم مصرون معا على الانتصار عليها.

وإذ طلب رئيس الجمهورية من الحبر الأعظم الاستمرار في دعم لبنان ومساندته في المحافل الدولية والاقليمية فوعده البابا بذلك، فإنّه جدد له الدعوة الرسمية لزيارة لبنان، التي كان سبق ووجهها اليه، قائلا: "ان لبنان المتألم يتطلع الى زيارتكم له، كدليل حي على قيامته. وقداستكم قمتم بزيارة معظم دول المنطقة باستثناء لبنان، ونأمل ان تتحقق زيارتكم الى أرضنا بأقرب فرصة. ولا يسعني هنا الا ان اشكر لقداستكم موافقتكم على تطويب الأبوين ليونار ملكي وتوما صالح اللذين سيكونان اول طوباويين شهيدين من لبنان في العصر الحديث، وقد استشهدا إبان الحرب العالمية الأولى، وذلك في احتفال سيقام لهذه الغاية في لبنان، مطلع حزيران المقبل." 
 
وقائع الوصول
وكان الرئيس عون وصل والوفد المرافق الى حاضرة الفاتيكان عند العاشرة من قبل ظهر اليوم بتوقيت روما، حيث استقبل وفق المراسم المتبعة في الكرسي الرسولي، فقدمت له ثلة من الحرس البابوي السويسري التحية قبل ان يستقبله رئيس التشريفات لدى الكرسي الرسولي المونسنيور ليوناردو سابيينزا الذي قدّم له نبلاء الكرسي الرسولي الذين حيوّه، ودخل بصحبته الى الجناح البابوي في القصر الحبري.

ولدى وصول الرئيس عون الى مكتب الحبر الاعظم، خرج البابا فرنسيس لاستقباله، ودخلا معاً الى المكتب حيث عقدت خلوة بينهما دامت نصف ساعة.

لقاء الوفد المرافق
بعد ذلك، انضم الى الرئيس عون والبابا فرنسيس اعضاء الوفد الرسمي المرافق لرئيس الجمهورية، الذين صافحهم قداسته فردا فردا، محييا اياهم، وياقدمهم وزير الخارجية والمغتربين اعبدالله بو حبيب، وسفير لبنان لدى الكرسي الرسولي الدكتور فريد الخازن. 

تبادل الهدايا
ثم تم تبادل الهدايا بين الرئيس عون والبابا فرنسيس، فقدّم رئيس الجمهورية للحبر الأعظم نسخة طبق الأصل من الكتاب الأول الذي طبع في لبنان والشرق، وذلك في مطبعة دير مار قزحيا في الوادي المقدّس، وهو كتاب المزامير، اضافة الى عسل لبناني صاف، من مختلف المناطق اللبنانية كما ومن حدائق القصر الجمهوري، تأكيدا على ما ورد في الكتاب المقدس على أن لبنان يبقى أرض العسل الخالص.

من جهته، قدّم الحبر الاعظم الى الرئيس عون ميدالية السلام وقد كتب عليها ان السلام يقوم على ركيزتي العدالة والحق، اضافة الى مجموعة الكتب الأخيرة التي اصدرها وهو على رأس الكنيسة، وهي تشمل رسائل عامة وجّهها الى العالم، ورسائل رسولية. كما قدم له نسخة عن وثيقة الاخوة الانسانية التي وقعها مع شيخ الأزهر الشريف، وكتابا يتضمن صلوات البابا فرنسيس من اجل شفاء العالم التي وضعها وتلاها ابان ذروة تفشي وباء كورونا.

ثم التقطت الصور التذكارية وقدم الاب الاقدس الى اعضاء الوفد هدايا تذكارية، قبل ان يودع البابا الرئيس عون عند باب مكتبه.

لقاء امين سر الدولة
بعد ذلك، التقى الرئيس عون والوفد المرافق أمين سر الكرسي الرسولي الكاردينال بيترو بارولين، في حضور أمين سر العلاقات بين الدول المونسنيور بول-ريتشارد غالاغير، وبحث معه في الاوضاع الصعبة راهنا في لبنان والمنطقة، وسبل تطوير العلاقات الثنائية بين لبنان والكرسي الرسولي في مختلف مجالات التعاون المشترك. وحضر اللقاء وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، وسفير لبنان لدى الكرسي الرسولي الدكتور فريد الياس الخازن، والمستشارون رفيق شلالا، اسامة خشاب وريمون طربيه.

وخلال اللقاء مع بارولين، عرض الرئيس عون للوضع في لبنان، مؤكدا انه يجتاز مرحلة صعبة لكنه ماض في استكمال كافة مقومات مسيرة التعافي، أيا كانت العقبات، وصولا الى اهمية اجراء الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها، واقربها استحقاق الانتخابات النيابية في ايار المقبل.

وركّز الرئيس عون على انّه آن الأوان ليقتنع الجميع، لا سيّما من يتخذون من لبنان منصة لمصالحهم، ان لبنان يجب ان يعود الى لعب دوره كجسر تلاقٍ وهو ليس منبع ازمات. وقال: "هناك مسؤولية على المجتمع الدولي لكي يقوم بواجباته في الحفاظ على وطن هو قيمة بإعتراف الجميع، لا سيما وأن ازمات لبنان متشابكة ومعقدة بين اسباب داخلية وتأثر بعواصف الصراعات المحيطة ونتائجها المدمرة احيانا."

وإذ اعاد الرئيس عون التأكيد على اهمية الدور المسيحي الجامع في المحيط العربي والعالم، فإنّه شدد على أن لبنان لا يمكنه تحمل عبء النازحين السوريين وعدم عودتهم الى بلادهم، لا سيما وان مناطق عدة فيه اصبحت آمنة، وسط سكوت العالم ولامبالاته، مشيرا الى الانعكاسات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي تترتب على استمرار وجودهم في لبنان، والخشية من ان يؤدي بقاؤهم الى تغيير التوازن الديمغرافي للتركيبة اللبنانية او حتى هوية لبنان. وقال: "نحن نتطلع بثقة عالية من أجل زيارة قداسة البابا الى لبنان." 

من جهته، شكر بارولين الرئيس عون على الاستقبال الذي خصه به يوم زار لبنان، موفدا من الحبر الأعظم إثر انفجار بيروت، وعلى استقباله المونسنيور غالاغير منذ وقت قريب. وقال: "قرأت باهتمام بالغ المذكرة التي سلمتموها الى المونسنيور غالاغير، ونؤكد معكم فيها على ما ذكرتموه من أن لبنان يجب ان يبقى بلدا حرا، مستقلا وذا سيادة، والأب الأقدس يوصي دائما بضرورة العيش الاخوي والانساني معا في هذا البلد."

واشار الكاردينال بارولين الى ان الاستقرار في لبنان من شأنه ان يساهم في استقرار المنطقة.

وردا على اقنراح الرئيس عون ان يقوم الكرسي الرسولي بدعم انشاء صندوق وطني للبنان بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي (WFP) ، فقد ابدى الكاردينال بارولين تفهم الكرسي الرسولي للاقتراح وترحيبه به، وقال:"نحن سندرسه باهتمام وايجابية."

ورحب بتأكيد الرئيس عون اجراء الانتخابات النيابية في موعدها، وقال:" لدينا اسباب كثيرة للوقوف الى جانبكم، وهو ما يشدد عليه قداسة البابا في اكثر من مناسبة."
وفي ختام اللقاء، ودع رئيس الجمهورية والوفد المرافق بمثل ما استقبلوا به من مراسم حفاوة.