Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الخميس,11 آب, 2022
الوسيط الاميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية بعد اجتماعه مع الرئيس عون والرئيسين بري وميقاتي في قصر بعبدا: متفائل في حصول المزيد من التقدم في ملف الترسيم وآمل العودة قريبا الى المنطقة والوصول الى نتيجة
الوسيط الاميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية بعد اجتماعه مع الرئيس عون والرئيسين بري وميقاتي في قصر بعبدا: متفائل في حصول المزيد من التقدم في ملف الترسيم وآمل العودة قريبا الى المنطقة والوصول الى نتيجة
01/08/2022

الوسيط الاميركي عرض على الجانب اللبناني حصيلة مشاوراته مع  الاسرائيليين
واستمع الى موقف لبناني موحد وفق الثوابت اللبنانية المعلنة
---------------
الرئيس بري : إن شاء الله خير
------------
الرئيس بوصعب : الاجواء ايجابية ولبنان طالب ببلوكاته كاملة
--------------

 

أكد الوسيط الاميركي في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية السيد اموس هوكشتاين ان المحادثات التي اجراها مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، كانت مهمة جداً، معرباً عن تفاؤله في حصول المزيد من التقدم في ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، آملاً العودة من جديد قريباً الى المنطقة للوصول الى النتيجة المرجوة.

كلام السيد هوكشتاين جاء في اعقاب الاجتماع الذي عقده مع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء في الحادية عشرة والنصف قبل ظهر اليوم والذي استمر ساعة ونصف الساعة وحضره عن الجانب الاميركي: السفيرة الاميركية في بيروت السيدة دوروثي شيا وكبيرة مستشاري الوسيط الاميركي السيدة نادين زعتر ومديرة الشؤون عبر الوطنية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مجلس الامن القومي الاميركي السيدة ليندسي ميريل والديبلوماسي في السفارة الاميركية هارلد اولشن. وحضر عن الجانب اللبناني نائب رئيس مجلس النواب الياس بوصعب والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ومستشار رئيس مجلس النواب الدكتور علي حمدان والمستشار الديبلوماسي لرئيس الجمهورية السفير اسامة خشاب.

 وخلال الاجتماع عرض السيد هوكشتاين على الجانب اللبناني حصيلة المشاورات التي اجراها مع المسؤولين الاسرائيليين في ما خصّ مسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، واستمع الى موقف لبناني موحد وفق الثوابت اللبنانية المعلنة.

 وبعد اللقاء سئل الرئيس بري عمّا إذا كان الاجتماع ايجابياً، فاكتفى بالقول:" إن شاء الله خير ". أما الرئيس ميقاتي فلم يدل بأي تصريح وهو يغادر قصر بعبدا مكتفياً بإشارة ايجابية من يده ، فيما تحدث نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب فأكد "أن الاجواء ايجابية، وأن الفجوة في الخلافات الموجودة في هذا الملف قد ضاقت والفترة الزّمنيّة الّتي تفصلنا عن عودة الوسيط الأميركي إلى بيروت ستكون قصيرة."  ولفت الى أن "الجميع كان مرتاحاً،  وننتظر تحقيق ما تم مناقشته خلال الاجتماع وإن شاء الله نرى نتيجة خلال الاسابيع القليلة المقبلة في هذا المجال ".

وأجاب رداً على سؤال:" لم يَطلب منّا أحد قضم البلوكات وتمديد الأنانبيب، ولبنان طالب ببلوكاته كاملة ولم يتغير شيئا في موقفه، وهوكشتاين لم يعرض علينا أبدًا أيّ تقاسم للثّروة أو البلوكات أو الارباح مع العدو الإسرائيلي".

تصريح هوكشتاين
 وتحدث السيد هوكشتاين الى الصحافيين فقال:" أنا ممتن للرئيس عون على دعوته الى هذا الاجتماع في حضور الرؤساء الثلاثة، وتشرفت بذلك لمناقشة هذه المسألة المهمة جداً مع ممثلي الحكومة اللبنانية، وابقى متفائلاً في مواصلة التقدم الذي حصل في هذا الملف خلال الاسابيع المنصرمة، وانتظر عودتي مجدداً  وقريباً الى المنطقة للانتهاء من هذا الملف والوصول الى نتيجة."

 وكان عقد قبل وصول هوكشتاين اجتماع ضم رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء خُصص للبحث في الاوضاع العامة وفي موقف لبنان الواحد الذي ابلغ لاحقاً الى السيد هوكشتاين.