Skip Ribbon Commands Skip to main content
Sign In
الاحد,27 تشرين الثاني, 2022
الرئيس عون غادر قصر بعبدا ظهراً وسط مراسم رسمية والقى كلمة بالحشود التي توافدت الى قصر بعبدا لتحيته ودعم مواقفه
الرئيس عون غادر قصر بعبدا ظهراً وسط مراسم رسمية والقى كلمة بالحشود التي توافدت الى قصر بعبدا لتحيته ودعم مواقفه
30/10/2022


الرئيس عون: وقعت صباح اليوم مرسوم اعتبار الحكومة الحالية مستقيلة
ووجهت رسالة الى مجلس النواب ضمن صلاحياتي الدستورية
    
رئيس الجمهورية:  ننتقل الى مرحلة جديدة تبدأ بنضال قوي لاقتلاع الفساد من جذوره
ولبنان يعود الى الحياة بعد إنهاء نفوذ من شلّ القضاء وأوقف التحقيق بإنفجار المرفأ

الرئيس عون: اصبح لدينا دولة مهترئة بمؤسساتها ومن دون قيمة
لأن المنظومة الحاكمة منذ 32 عاما استعملتها وأوصلتنا الى هذا الحال

الرئيس عون: من يحمي حاكم مصرف لبنان الذي لم نتمكن من محاكمته؟ ومن هو شريكه؟

الرئيس عون منتقدا تلكؤ القضاء: حكمنا اليوم اصبح ثأريا
والثأر ليس بعدالة بل جريمة في الحكم

رئيس الجمهورية: ننتقل الى المرحلة الثانية لاخراج الوطن من الحفرة التي وضعوه فيها واستخراج ثروتنا النفطية هي الرأسمال لإنقاذه والصندوق السيادي يحفظ اموال الشعب

 
الرئيس عون: عدم إقرار قانون الكابيتال كوتنرول لغاية الان
هو بهدف الاستمرار بالسماح بخروج الأموال الى الخارج

 

غادر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ظهر اليوم قصر بعبدا منتقلاً الى منزله في الرابية، وسط مراسم وداع رسمية أقيمت له. وقبيل مغادرته القصر الجمهوري، القى الرئيس عون كلمة في الحشود الشعبية التي توافدت لتحيته ودعمه، فأشار الى أنه ينتقل اليوم الى مرحلة جديدة تبدأ بنضال قوي وعمل وجهد لاقتلاع الفساد من جذوره.
 
وأكد الرئيس عون ان لبنان في حاجة الى اصلاح كي يعود الى الحياة بعد إنهاء نفوذ الذين شلّوا القضاء وأوقفوا التحقيق بإنفجار المرفأ، وقال:" إن البلد مسروق بخزينته وبمصرفه المركزي، ومن جيوب المواطنين. واصبح لدينا دولة مهترئة بمؤسساتها ومن دون قيمة، لأن المنظومة الحاكمة استعملتها، والقضاء معطّل لا يحصّل حقوق الناس".
 
وتساءل الرئيس عون:" ماذا نقول إذا كانت كل الجرائم المالية قد ارتكبها حاكم المصرف المركزي ولم نتمكن من ايصاله الى المحكمة؟ فمن يحميه؟ ومن هو شريكه؟ جميعهم في المنظومة الحاكمة منذ 32 عاما اوصلونا الى هذا الحال. "
 
وكشف الرئيس عون ان القضاء لا يحاكم من في حقهم دعاوى جرمية، مشيراً الى انه مضى سنتان او ثلاث على رفع 22 دعوى قضائية، من دون معرفة مصير أي منها حتى الان. وقال: "قد يكون المتهمون بالفساد هم من جماعتهم والا فلماذا يبحثون عن حماية لهم"، مشددا على ان "حكمنا اليوم اصبح حكما ثأريا وليس حكما عادلا، والثأر ليس بعدالة، فالثأر هو جريمة  في الحكم".
 
واعلن الرئيس عون عن الانتقال الى المرحلة الثانية لاخراج الوطن من الحفرة العميقة التي وضعوه فيها، معتبراً ان الثروة الوطنية المتمثلة بالنفط والغاز ستعطينا وحدها الرأسمال الكافي لإنقاذ لبنان، معتبرا ان الصندوق السيادي هو الذي يحافظ على أموال الشعب.
وتوجه الى الجماهير بالقول: "انتم من سيحمي هذه الأموال، ولا احد غيركم". وأوضح ان عدم إقرار قانون "الكابيتال كونترول" لغاية اليوم يهدف الى استمرار السماح بخروج الأموال من لبنان. 
 
وقائع المغادرة
وكانت الحشود الشعبية قد بدأت بالوصول من مختلف المناطق اللبنانية الى قصر بعبدا في الصباح الباكر، تمهيداً لمواكبة مغادرة الرئيس عون القصر الرئاسي الى منزله في الرابية، وأطلقت الأغاني والاناشيد الوطنية المؤيدة للرئيس عون ومواقفه، ورفعت لافتات التأييد وصور الرئيس عون.
 
وعند الساعة الثانية عشرة والربع، دعا المدير العام للمراسم في رئاسة الجمهورية الدكتور نبيل شديد الى بدء مراسم الوداع الرسمية، فغادر الرئيس عون مكتبه في القصر الجمهوري يرافقه قائد لواء الحرس الجمهوري العميد بسام الحلو، واتجه بين صفين من الرماحة الذين اصطفوا في داخل بهو القصر الى الساحة الخارجية حيث صافح المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، والمدراء العامون والمستشارون والضباط المرافقون، ووقف موظفو المديرية العامة لرئاسة الجمهورية لوداع الرئيس الذي قام بتحيتهم وسط تصفيق الحاضرين وهتاف المواطنين. وفيما عزفت موسيقى الجيش النشيد الوطني، استعرض الرئيس عون كتيبة من لواء الحرس الجمهوري، وصولاً الى المدخل الرئيسي للقصر حيث احتشد المواطنون يتقدمهم رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، وعدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين، إضافة الى مسؤولين في "التيار الوطني الحر" وكبار موظفي رئاسة الجمهورية، واعتلى المنصة لالقاء كلمته في الحشود الشعبية.
 
كلمة الرئيس عون
وفور اعتلائه المنصة، القى الرئيس عون الكلمة التالية:
 
"مواطنيّ الاحباء
 وجّهت اليوم صباحاً رسالة الى مجلس النواب بحسب صلاحياتي الدستورية ووقّعت مرسوم اعتبار الحكومة مستقيلة. إن اليوم نهايةُ مهمّة، وليس نهاية عمل ووداع. اليوم اللقاء الكبير، وقد عدنا من الحجر الى البشر. ارى فيكم جميعاً رجال مقاومة، معظمكم كان معي في المعركة الاولى وبعدها، انضم الطلاب والرجال والجميع ولم يخافوا من البندقية ومن السجن، ولا من العصا. استمروا في ممارسة المقاومة حتى عدنا الى هذا الوطن الذي دافعنا عنه ودفعنا ثمنه دمًا. "
 
واضاف:" انتم رفاقنا في الصعاب وفي الفرح وفي الحزن. انتم معي وانا معكم. اليوم نهاية مرحلة ولكن هناك مرحلة ثانية، لانني تركت هذه المرحلة التي انتهت وانتقلت الى مرحلة فيها نضال قوي. تركت خلفي وضعاً يحتاج الى نضال وعمل كي نتخلّص منه. وجميعكم يعلم كيف هو حال البلد وهو مسروق. مسروق بخزينته وبمصرفه المركزي، ومسروق من جيوبكم. هذا عمل يتطلب مواقف وجهود لاقتلاع الفساد من جذوره. اصبح لدينا دولة مهترئة بمؤسساتها ومن دون قيمة، لأن المنظومة الحاكمة استغلتها، وخصوصاً ان القضاء معطّل ولم يعد يحصّل حقوق الناس. والجميع خائف. من ماذا ؟ من عصا، ومن الذين يدفعون له الاموال. "
 
اضاف رئيس الجمهورية :" لقد اجرينا تحقيقاً قضائياً، قبل التدقيق الجنائي، وتم كشف الجرائم المالية من كل الانواع وأعدّ الادعاء وارسل الى النيابة العامة إلا أنه لم يصل الى المحكمة." وتساءل الرئيس عون:" ماذا نقول إذا كانت كل الجرائم المالية قد ارتكبها حاكم المصرف المركزي ولم نتمكن من ايصاله الى المحكمة؟ من يحميه؟ ومن هو شريكه؟ جميعهم في المنظومة الحاكمة منذ 32 عاما اوصلونا الى هذا الحال. "

عودة البلد الى الحياة
وقال رئيس الجمهورية: " كي يعود البلد الى الحياة، هو في حاجة الى اصلاح ينهي نفوذ الذين شلّوا القضاء وأوقفوا تحقيق المرفأ. إن ضحايانا وأبرياءنا مسجونون ايضاً. لماذا؟  لأن، رئيس مجلس القضاء الاعلى لا يريد أن يعّين قاض ينظر في قضيتهم. عندما حصلت القاضية سمرندا نصار على الاصوات الكافية لتعيينها، ارتفع صوت رئيس مجلس القضاء الاعلى  ورفض كتابة محضر للجلسة وانسحب منها قائلاً : "إذا كنت اريد تعيين احد القضاة سأعيّنه على ذوقي". هذا نموذج من المسؤولين الأوَل في الدولة. هذا هو القضاء . بقي الابرياء أو المشتبه بهم في السجون، ولم ينظر احد بوضعهم. لو أُصدرت فيهم احكام لكان من الممكن ان يقضوا في السجن اقل من نصف العقوبة التي ينفذونها الآن. هذه مسألة خطيرة جداً، لأن اي دولة تقوم على عمودين اساسيين: الاول الامن والثاني القضاء. الا ان القضاء لا يحاكم من في حقه دعاوى، وقد رفعت 22 دعوى جرمية تتعلق بالرشوة من قبل الدولة الى النيابة العامة التمييزية، وحوّلت هذه الدعاوى الى المحاكم، ومضى على رفعها سنتين او ثلاث سنوات ولا نعرف حتى الان مصير أي منها حيث لم  يصدر أي حكم. فكيف يمكن ان نضمن بأن المسؤولين الموجودين حاليا سيبنون دولة؟ قد يكون المتهمون بالفساد هم من جماعتهم، والا فلماذا يبحثون عن حماية لهم، فلو كانوا صالحين لكانوا حاكموا المتهمين فوراٍ ولكنهم لا يحاكمونهم لانهم "بيخصوهم"، ويظهرالمتهم بريئا دائما وكأن الدعوى أتت اعتداء عليه، رغم ان في الدعاوى أوراقا ثبوتية وهي ليست دعاوى خيالية انتقامية. ان حكمنا اليوم اصبح حكما ثأريا وليس حكما عادلا، والثأر ليس بعدالة، فالثأر هو جريمة  في الحكم. "

اضاف رئيس الجمهورية: "سننتقل اليوم الى المرحلة الثانية التي سيكون فيها تعب، لانه لا يمكن، وبأي شكل من الاشكال، ان نبدأ بالنهوض قبل ان ننتهي من هذا العذاب المفروض علينا،  ونُخرج الوطن من الحفرة العميقة التي وضعوه فيها والتي لن يخرج منها الا بما انجزناه من اتفاق لترسيم الحدود البحرية. ان الترسيم يسمح لنا باستخراج الثروة الوطنية المتمثلة بالنفط والغاز والتي ستعطينا وحدها الرأسمال الكافي لإنقاذ لبنان من الوضع السيء الذي يرزح تحته في هذه المرحلة. ولكن لماذا نحن الان مجتمعون؟ اننا مجتمعون كي نلتقي بكم، "اشتقنالكم". وقال: "لماذا يقومون هم بمحاربتنا؟ لان هناك تحقيقا يوصلهم الى المحاكم، نتيجة السرقات في المال العام ومن جيوبكم انتم، ما يشكل اكبر جريمة مالية ترتكب في العالم".

وتابع: "كانت هناك إمكانية لتخفيف الخسارة في ما لو اقر قانون "الكابيتال كونترول" الذي  لم يكن ليسمح بتهريب الأموال الى الخارج، وهو لغاية اليوم لم ينجز، لماذا؟ حتى يستمر تمرير تحويل الأموال الى الخارج، كل الجرائم ارتكبتها السلطة في البداية، فهي التي سرقت الأموال، واركانها هم من اخذوا الاموال وهرّبوها، وجميع المودعين خاسرون ولا سيما الصغار منهم الذين يشكلون اكبر شريحة من الشعب اللبناني".

وختم الرئيس عون:" سنلتقي في أوقات مختلفة وسنرى ردة الفعل على ترسيم الحدود لان هذا الامر يدلنا على جديتهم، واذا ما سيتم تعيين رئيس للصندوق السيادي، لان هذا  الصندوق هو الذي سيحفظ أموال النفط والغاز التي يجب ان يذهب قسم منها  للانماء، ويحفظ القسم الاخر للأجيال الطالعة لان لهم الحق فيه، ولا يحق لنا صرفه بأكمله الان. ان هذه التجربة قيد التنفيذ حاليا، وهي التدبير الوحيد الذي يحافظ على أموال الشعب، وانتم من سيحمي هذه الأموال، ولا احد غيركم. عشتم وعاش لبنان".

وبعد ان انهى كلمته، سلّم الرئيس عون شعلة الى احدى الطالبات الشابات، كرمز لاستمرار القضية التي يدافع عنها رئيس الجمهورية الى الجيل الشاب لمتابعتها، وحملتها الشابة واضاءت بها شعلة وضعت على مجسم يرمز الى لبنان. وحمل "مجسّم التحرر" شرحاً له على انه يمثل المعارك الوجودية التي خاضها الرئيس عون وصولاً الى التحرير، وانه بعد جهاد التحرير، حان وقت النضال من اجل التحرر الذي قال عنه انه اصعب بكثير، وصدق.

ويتألف المجسم من خريطة لبنان التي صنعت من خشب الأرز رمز العنفوان والصمود، ومن كتاب هو القانون والدستور، ومن جذع رمز حماية حقوق اللبنانيين واموالهم من خلال ا��تدقيق الجنائي المالي، والشريط الشائك الذي يجسد صمود الرئيس عون ورفضه التجنيس والتوطين وسعيه الحثيث من اجل إعادة النازحين واللاجئين الى اوطانهم. ويرتكز المجسم على صخرة تمثل القوة والصمود والعناد، وكذلك الثوابت والمبادئ والاهداف التي آمن بها الرئيس عون.

الى الرابية
وبعد ان حيا حشود المواطنين، غادر الرئيس عون في الموكب الرئاسي قصر بعبدا مخترقاً صفوف المواطنين الذين احتشدوا لتحيته على طول طريق القصر الجمهوري، وعلى الطريق المؤدية الى الرابية.

ولدى وصول موكب الرئيس عون الى مفترق منزله في الرابية، توقف لتحية الجماهير التي انتظرته وهتفت بحياته وبالشعارات المؤيدة لمواقفه، كما كانت محطة عزفت فيها الأناشيد الوطنية وأقيمت الرقصات الفولكلورية و"الزفة" احتفاء به.

بعدها تابع الموكب سيره ووصل الى منزل الرئيس عون في الرابية، حيث استقبلته اللبنانية الأولى السيدة ناديا الشامي عون، وكريماته، وافراد العائلة.